• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

اليوم أول اللقاءات لتعزيز التواصل مع الميدان

«أبوظبي للتعليم» يطلق مبادرة «المجالس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 أغسطس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أطلق مجلس أبوظبي للتعليم مبادرة «المجالس» التي تتمثل في تنظيم سلسلة من اللقاءات التربوية في المجالس المجتمعية الموجودة في مختلف مناطق الإمارة بحضور عدد من القيادات التربوية وأولياء الأمور وممثلين عن الجهات والمؤسسات الحكومية، وذلك ضمن جهود المجلس الرامية إلى تعزيز دور القيادات التربوية في صنع القرارات وتفعيل الشراكة المجتمعية.

وتبدأ اليوم الثلاثاء أولى اللقاءات ضمن سلسلة لقاءات المجلس التي سيتم تنظيمها خلال الشهر الجاري في مجلس البطين بأبوظبي، وسيكون اللقاء الثاني الثلاثاء 30 أغسطس في مجلس مدينة زايد بالمنطقة الغربية، والأربعاء 31 أغسطس في مجلس الخبيصي بالعين، كما سيتم عقد مجالس مشابهة بشكل دوري خلال العام الدراسي الجاري.

وتهدف هذه المجالس إلى مناقشة كافة الموضوعات التربوية المرتبطة بالمنظومة التعليمية وتطوير التعليم في الإمارة، وأبرز التحديات التي يواجهها الميدان، وأهمية تعزيز دور أولياء الأمور في دعم العملية التعليمية، فضلا عن إفساح المجلس أمام القيادات المدرسية وأولياء الأمور والمعلمين لإبداء آرائهم ومقترحاتهم لتطوير التعليم، وذلك في سياق اجتماعي باعتبار المجالس أحد أدوات التواصل الاجتماعية في المنطقة.

وينظم مجلس أبوظبي للتعليم مع بداية العام الدراسي الجديد 2016/‏‏‏2017 عدداً من الفعاليات وورش العمل والتي تتضمن أسبوع التطوير المهني، وذلك للقيادات المدرسية والمعلمين على مستوى إمارة أبوظبي، حيث استأنفت الهيئات التعليمية مهامها بالصفوف الدراسية يومي 21 و22 أغسطس، وذلك في إطار التحضير لاستقبال الطلبة الأحد القادم، ويتم تخصيص باقي أيام الأسبوع لحضور ورش العمل المتعلقة بالمناهج الدراسية طبقاً للمواد الدراسية والحلقات الدراسية.

وأوضحت فاطمة البستكي، مدير مجموعة مدارس ومديرة مدرسة حمدان بن زايد أنه خلال أسبوع التطوير المهني يحصل العاملون في الميدان التربوي على المصادر التعليمية اللازمة لمدارسهم، بينما تعمل القيادات المدرسية على مراجعة قوائم التوظيف والتأكد من المسميات الوظيفية، كما أن القيادات المدرسية استلمت «دليل الاستعداد للدراسة» الذي من شأنه مساعدتهم على اتخاذ القرارات المناسبة والبناءة على مدار العام الدراسي.

وأشارت شيخة السويدي، مدرسة اللغة العربية بإحدى مدارس الحلقة الثانية إلى أهمية برامج التطوير المهني وإلى دور المجلس في تزويد الهيئات التعليمية بهذا النوع من الاستثمار الهام الذي من شأنه إثراء العملية التعليمية والمساعدة على التخطيط الجيد والفعال لما فيه مصلحة الطلبة.

وعلى هامش أسبوع التطوير المهني سيحصل مسؤولو الصحة والسلامة على برامج تدريب، وذلك في إطار مبادرة هادفة لتعزيز نهج شمولي لتطوير الصحة النفسية للطلبة، كما سيحصل الاختصاصيون النفسيون بمدارس الحلقة الثالثة على دورات تدريبية خاصة بالإرشاد المهني للطلبة، وذلك لتوجيههم نحو كيفية تقديم المساعدة اللازمة للطلبة لاتخاذ قرارات مدروسة بشأن مستقبلهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا