• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

300 عالم ومفكر من 120 بلداً إسلامياً يدعون لتأصيل مبدأ المواطنة

«إعلان مراكش» يرفض توظيف الدين للنيل من حقوق الأقليات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يناير 2016

يعقوب علي (مراكش)

شدد «إعلان مراكش» على عدم جواز توظيف الدين في تبرير أي نيل من حقوق الأقليات الدينية في البلدان الإسلامية، ودعا الإعلان - الذي أصدره مؤتمر بمشاركة 300 شخصية من علماء ومفكري الإسلام، ووزراء الأوقاف من أكثر من 120 بلداً إسلامياً - إلى تأصيل مبدأ المواطنة، ومراجعة المناهج الدراسية التي تولد التطرف والعدوانية، وإلى تأسيس تيار مجتمعي عريض لإنصاف الأقليات الدينية في المجتمعات المسلمة ونشر الوعي بحقوقها.

ودعا «إعلان مراكش لحقوق الأقليات الدينية في العالم الإسلامي.. الإطار الشرعي والدعوة إلى المبادرة» - في ختام أعمال المؤتمر الذي استضافته مراكش المغربية - إلى تنظيم مشترك بين وزارة الأوقاف المغربية ومنتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، الذي يتخذ من أبوظبي مقراً له، ودعا أيضاً علماء ومفكري المسلمين إلى أن ينظروا لتأصيل مبدأ المواطنة الذي يستوعب مختلف الانتماءات، بالفهم الصحيح والتقويم السليم للموروث الفقهي والممارسات التاريخية، وباستيعاب المتغيرات التي حدثت في العالم، وعلى المؤسسات العلمية والمرجعيات الدينية القيام بمراجعات شجاعة ومسؤولة للمناهج الدراسية للتصدي لإخلال الثقافة المأزومة التي تولد التطرف والعدوانية، وتغذي الحروب والفتن، وتمزق وحدة المجتمعات.

وأضاف الإعلان: «على الساسة وصناع القرار اتخاذ التدابير السياسية والقانونية اللازمة لتحقيق المواطنة التعاقدية، وإلى دعم الصيغ والمبادرات الهادفة إلى توطيد أواصر التفاهم والتعايش بين الطوائف الدينية في الديار الإسلامية، في حين دعا المثقفين والمبدعين وهيئات المجتمع المدني إلى تأسيس تيار مجتمعي عريض لإنصاف الأقليات الدينية في المجتمعات المسلمة، ونشر الوعي بحقوقها، وتهييء التربة الفكرية والثقافية والتربوية والإعلامية الحاضنة لهذا التيار».

وشدد الإعلان على أهمية معالجة مختلف الطوائف الدينية التي يجمعها نسيج وطني واحد، صدمات الذاكرة الناشئة من التركيز على وقائع انتقائية متبادلة، ونسيان قرون من العيش المشترك على أرض واحدة، وإلى إعادة بناء الماضي بإحياء تراث العيش المشترك، ومد جسور الثقة بعيداً عن الجور والإقصاء والعنف.

كما دعا الإعلان ممثلي مختلف الملل والديانات والطوائف إلى التصدي لجميع أشكال ازدراء الأديان وإهانة المقدسات وكل خطابات التحريض على الكراهية والعنصرية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا