• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الشريعة جعلت العمل بمنزلة العبادة

العلماء: الإسلام سبق الغرب في تشريعات حماية العمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 أبريل 2015

القاهرة - الاتحاد

حسام محمد (القاهرة)

يحتفل العالم أول مايو بيوم العمال الذي بدأ الاحتفال به في عام 1882، ورغم ذلك ما زالت عقود العمل في الغرب تختلف من مكان لآخر لعجزهم عن إيجاد صيغة عمل موحدة تحقق لصاحب العمل والعمال ما ينشدونه، وقد كان الإسلام سباقاً في الاهتمام بحقوق العمال وحرص على وضع التشريعات المناسبة التي تحفظ للعامل حقوقه وتوفر للمجتمع بيئة عمل صحية تساهم في دفع الإنتاج بما يساهم في تحقيق التنمية والرفاهية والاستقرار.

صحة العامل

يقول الدكتور نجيب عوضين أستاذ الشريعة بجامعة القاهرة: احترم الإسلام العمل وأكد قيمة العمل للدرجة التي جعلت الشريعة تجعله بمنزلة العبادة التي يمارسها الإنسان المسلم إرضاءً لربه سبحانه وتعالى ولعل هذا ما جعل الإسلام يربط بين الإيمان والعمل، حيث يقول الله تعالى: (الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ)، والإسلام طالب المسلم بالسعي للرزق والرسول صلى الله عليه، وسلم يقول: «إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن يغرسها فليغرسها» دلالة علي قيمة العمل وأهميته في الشريعة الإسلامية .

ويضيف: وفي سبيل تحفيز الناس على العمل وإتقانه وتجويده وعدم التكاسل وفر الإسلام للعامل الضمانات التي تكفل له الحصول على كافة حقوقه بداية من حقه في الأجر الكريم وصولا لعدم تكليفه بعمل يفوق إمكانياته العقلية والجسدية وحث صاحب العمل على عدم تكليفه بعمل يفوق طاقته، كما يجب على صاحب العمل تمكين العامل من أداء ما افترضه الله عليه من طاعة كالصلاة والصيام، فالعامل المتدين أقرب الناس إلى الخير ويؤدي عمله في إخلاص وأمانة.

الأجر الكافي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا