• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مثقفون وإعلاميون سعوديون يثمنون إنجازات «شخصية العام الثقافية»:

خادم الحرمين شخصية تحظى بالتقدير محلياً وعربياً وإسلامياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مايو 2014

جهاد هديب (أبوظبي)

عاش جناح المملكة العربية السعودية أمس لحظة خاصة ومختلفة ترافقت مع حفل تسليم جائزة الشيخ زايد للكتاب التي حاز خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز جائزتها في حقل شخصية العام الثقافية.

وقال الدكتور صالح بن حمد السحيباني الملحق الثقافي السعودي في الإمارات لـ «الاتحاد»: «منذ أن جرى الإعلان عن فوز خادم الحرمين الشريفين بالجائزة، اتخذنا قرارا بإعادة بناء الفلسفة التي يشكل على أساسها الجناح شكلاً ومضموناً، وذلك من منطلق الاحتفال بالجهود التي قدمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وأيضاً خادم الحرمين الشريفين والدعم المتواصل للثقافة والمثقفين، هذا الدعم الذي من غير الممكن اختزاله في كتاب بل تحتاج هذه الجهود لتثبيتها إلى كتب للتعريف بها، فجاءت أعمدة الجناح في تصميمها عبارة عن كتب تعلو فوق بعضها البعض وذلك لإضفاء بعد رمزي على هذه الجهود». وأضاف: «أما المنطلق الآخر فهو السعي إلى استقطاب زوارنا بصريا أولًا، أي أن تكون صورة الجناح بأقسامه الأربعة لافتة، فجرى توزيعه إلى أربعة أركان توزعت عليها أربعة معارض في جناح واحد: الأول منها معرض للنحت وهو ما يتم تقديمه لأول مرة في الجناح السعودي، حيث استطاع أحد الفنانين السعوديين المخضرمين أن ينحت من الصخر حرفا ومن الحرف كلمة على اعتبار أن الفكرة التي ننطلق منها للمشاركة في هذا المعرض العالمي لا يتوقف عند عرض الكتاب وقبل ذلك نشره وتوزيعه فحسب بل يتجاوز ذلك إلى إبراز جميع المشاهد الثقافية». وقال: «المعرض الثاني هو معرض المدرسة الحرفية حيث يلتقي الخط العربي مع الفنون التشكيلية الحديثة، أما الثالث فهو معرض لصور خاصة التقطها مؤخرا المصور الفوتوغرافي السعودي خالد خضر الذي هو أحد أقدم المصورين السعوديين، وتخص الحرمين الشريفين وما يشهده من توسيعات في الفترة الحالية».

وأشار الدكتور السحيباني إلى أن المعرض الأخير هو «جناح خاص بذوي الاحتياجات الخاصة من الأطفال تحديدا والأطفال ككل على وجه العموم، حيث يشاركون في ورش عمل من نوع خاص، إذ إن هذا الجناح عبارة عن كتاب منطوق».

القلب النابض

كما التقت «الاتحاد» بالنحات والتشكيلي السعودي الرائد علي الطخيس الذي أعرب عن سعادته بهذا الفوز مؤكدا أن «خادم الحرمين الشريفين هو شخصية جامعة بدليل أنه حقق إجماعا للآراء حول شخصيته من خلال أفعاله المشرفة في داخل السعودية وخارجها على السواء». وقال الطخيس: «تحقق ذلك بفضل الجهود التي قدمها في سبيل الارتقاء بحياة الشعب السعودي ثقافيا واقتصاديا فأخذ هذه المكانة الدولية». ووصف خادم الحرمين الشريفين بأنه «القلب النابض، الذي يسهل أمام المسلمين جميعا كل ما من شأنه أن يجعل كم حجهم وعمرتهم يسيرة وسهلة، وبحيث يؤدون الشعائر ببساطة وسهولة وإحساس بالأمان». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض