• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

السعودية تنتقد مجلس الأمن لعدم حماية الشعب السوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يناير 2016

الرياض (د ب أ)

انتقدت المملكة العربية السعودية، مجلس الأمن الدولي لأنه لم يتمكن على مدار خمس سنوات، من القيام بواجبه تجاه حماية الشعب السوري من إعمال الإبادة الجماعية التي ترتكبها السلطات السورية، والتي أدت إلى قتل أكثر من 300 ألف شخص وتشريد أكثر من 12 مليون سوري، وإشعال فتيل الإرهاب الذي أصبح يهدد العالم أجمع.

وقال المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة السفير عبد الله بن يحيى المعلمي، في كلمة السعودية أمام مجلس الأمن في الأمم المتحدة، والتي نشرتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أمس «يؤسفنا أن مجلس الأمن لم يتمكن من رفع الحصار عن مضايا، والغوطة الشرقية، وغيرهما من المدن السورية المحاصرة وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها».

وأكد المعلمي أن مجلس الأمن ترك ما يفوق عن 400 ألف شخص معرضين للموت جوعا، عائدين بنا الى ممارسات عصور الظلام والعصور الوسطى. وتابع «لقد شاهدتم أمام أعينكم صور البشر في مضايا وقد أصبحوا هياكل عظمية، أفلم تحرك هذه الصور ضمائركم وإنسانيتكم؟!».

وقال «إننا نؤكد على إدانة جميع أنواع الحصار واستخدام التجويع كأداة للحرب من أية جهة كانت، ونذكر أن 49 من ال52 من المدن المحاصرة تخضع للحصار من قبل السلطات السورية وحلفائها من جماعة حزب الله والعصابات الطائفية الإرهابية».

وأكد «لا نرى سبيلا إلى حل هذه الكارثة الإنسانية إلا من خلال حل سياسي وفقا لبيان جنيف وبياني فيينا، وعليه فإننا نجدد دعمنا للمبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا في مهمته التي أوكلت إليه، كما ندعم الجهود التي تسعى إلى وقف إطلاق النار التي نص القرار على أن تكون مسارا موازيا للمسار السياسي».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا