• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«التعليم العالي» تنظم الدورة الثانية من امتحان سيبا-اللغة الإنجليزية «السبت» المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مايو 2014

تنظم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدورة الثانية من الامتحان العام لقياس الكفاءة التربوية لمادة اللغة الانجليزية (سيبا-اللغة الإنجليزية) لطلبة الصف الثاني عشر الراغبين بالالتحاق في مؤسسات التعليم العالي الحكومية والبعثات الخارجية السبت.

ويحظى طلبة الصف الثاني عشر والمتقدمين بطلبات الالتحاق لمؤسسات التعليم العالي الحكومية بفرصة لأداء الامتحان لأكثر من مرة، حيث يعتبر الامتحان الذي سيعقد في 10 مايو الجاري هو الفرصة الثانية لهم، وقد عقد الامتحان الأول في 8 مارس 2014، وسيتم تسجيل جميع الطلبة المتقدمين بطلبات التحاق عن طريق قسم القبول والتسجيل بالوزارة للفرصة الثانية من الامتحان بشكل تلقائي، ويشمل التسجيل الطلبة الذين قاموا بتأدية الامتحان في الفرصة الأولى، والطلبة الذين لم يتمكنوا من تأدية الامتحان لعدم استيفاء طلباتهم للأوراق الثبوتية قبل الموعد المحدد، أو ممن تقدموا بالطلب بعد موعد إغلاق التسجيل.

وأكدت الوزارة أن الطالب الذي تقدم للامتحان أكثر من مرة، سيتم احتساب أعلى درجة حصل عليها وسيتحدد بموجبها قبوله في مؤسسات التعليم العالي، وفي حال عدم تأدية الطالب لامتحان “سيبا-اللغة الإنجليزية”، لن ينظر في طلب التحاقه بمؤسسات التعليم العالي في الدولة أو بالبعثات الخارجية على نفقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وطالبت الوزارة الطلبة بالتأكد من طباعة رسالة “امتحان سيبا-اللغة الإنجليزية”، والتي تم توفيرها على موقع الوزارة في 30 أبريل الماضي لإظهارها في مركز الامتحان، حيث تحتوي هذه الرسالة على معلومات مهمة تتضمن تاريخ ومكان ووقت الامتحان، كما ستبعث الوزارة برسائل نصية للطلبة قبل يوم واحد من موعد الامتحان رسالة نصية (SMS) تذكرهم بتاريخ ومكان الامتحان.

وبعد تأدية الطالب للامتحان ستظهر النتيجة في خانة “التقارير” على صفحته الإلكترونية بمجرد الانتهاء من تصحيح ورقة الإجابة، كما ستصل الطالب رسالة نصية (SMS) بالنتيجة على الهاتف المتحرك الخاص به. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض