• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية 2014

بلدية أبو ظبي تشدد على تطبيق معايير السلامة في المواقع الإنشائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مايو 2014

شاركت بلدية مدينة أبوظبي، ممثلة بإدارة البيئة والصحة والسلامة مركز أبوظبي للبيئة والصحة والسلامة، في الاحتفال بتطبيق نظام البيئة والصحة والسلامة في قطاع البناء والإنشاء، الذي جاء تزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية 2014، من خلال عقد ورشة عمل استهدفت الكيانات العاملة في المجالات الإنشائية والبناء، بغرض رفع مستوى الوعي بمتطلبات البيئة والصحة والسلامة، في المواقع الإنشائية والتوعية من مخاطر المعدات والآلات والأدوات والمواد الكيميائية التي تواجه العاملين في قطاع الإنشاء والتشييد والبناء.

وأكد المهندس صلاح عوض السراج المدير التنفيذي لقطاع تخطيط المدن بالإنابة في بلدية مدينة أبوظبي، أن تنظيم هذه الورش يعكس المسؤولية المجتمعية للبلدية، والحرص على تقديم خدماتها بطريقة مسؤولة، تجاه المجتمع والبيئة وضمان الصحة والسلامة والرعاية لموظفيها وعملائها وشركائها، وتطوير الأداء البيئي في أنشطتها ومبادراتها، وتأكيداً لأن الإنسان هو الثروة الحقيقية للمجتمع، ومحور التنمية وغايتها، وإدراكاً منها أن الاهتمام والاستثمار في مجال الصحة والسلامة المهنية، هو خطوة تنموية ضرورية محلياً وعالمياً كون ذلك يساهم في زيادة الإنتاج واستدامة التنمية، وتوفيرا للمصاريف والتكلفة الباهظة لضحايا إصابات العمل والأمراض.

وأشار السراج إلى أن الورشة تأتي ضمن سلسلة الورش التي تواصل البلدية تنظيمها منذ إطلاق دليل تطوير خطة الصحة والسلامة والبيئة في قطاع البناء والإنشاء لتعزيز ثقافة البيئة والصحة والسلامة، للحد من الحوادث والإصابات وتوفير بيئة آمنة في مواقع العمل وتعميم ثقافة الصحة والسلامة والبيئة لدى شركائنا الاستراتيجيين لتوفير بيئة عمل آمنة ومستقرة ومتسقة مع القيم والمعايير التي تحرص البلدية على تطبيقها.

وحرصت بلدية مدينة أبوظبي، وتحت مظلة دائرة الشؤون البلدية وبالتضامن والتعاون مع مركز أبوظبي للبيئة والصحة والسلامة، ومنظمة العمل الدولية باختيار شعار لليوم العالمي للسلامة والصحة المهنية لعام 2014 «السلامة والصحة المهنية في استخدام المواد الكيميائية في العمل»، والتركيز على مخاطر المواد الكيميائية التي تستخدم بمواقع البناء والإنشاء للمعدات والآلات والأدوات من زيوت ووقود وغازات، في بعضها وما تحتويه هذه المواد من غازات خطيرة مرئية وغير مرئية لها آثار جسيمة على صحة العمال، والمجتمع وما يمكن أن تحدثه من تلوث بيئي يؤدي إلى حرائق وانفجارات واختناقات وقتل للكائنات أحيانا إذا لم يتم التعامل والاستخدام بصورة آمنة.

وأكد المهندس عبدالعزيز زعرب مدير إدارة البيئة والصحة والسلامة أهمية الالتزام بإجراءات الصحة والسلامة والبيئة، ومراعاة القوانين المنظمة لعمل قطاع البناء في إمارة أبوظبي، وضرورة تحقيق أعلى معايير وإجراءات الصحة والسلامة والبيئة في المواقع الإنشائية، وتأمين بيئة عمل آمنة ومستقرة وخالية من المخاطر عبر اتباع الإجراءات والممارسات العملية والوقائية التي تحد من وقوع الحوادث.

وتطرقت الورشة إلى الأخطار المصاحبة لاستخدام المعدات والآلات والأدوات والمواد الكيميائية مثل انشطار أجزاء من معدات وأدوات وإصابات يمكن أن تؤدي إلى البتر، وقطع أجزاء في الجسم نتيجة التلامس المباشر بين العاملين والأجزاء المتحركة في المعدة، بالإضافة إلى مخاطر المواد الكيميائية وما تصدره من انبعاثات غازية مرئية وغير مرئية، تؤثر على صحة العاملين، ورصد الأخطار الكيميائية في بيئة العمل وتأثيراتها وإجراءات الوقايـة اللازمـة للحماية منها في مختلف ظروف تداولها، وتحديد الآليات والإجراءات الواجب اتباعها أثناء النقل والاستخدام والتخزين.

من جانبها، شاركت وزارة العمل بلدية مدينة أبوظبي مسؤولياتها تجاه العاملين في القطاعات كافة واحتفالاً بيوم الصحة والسلامة المهنية من خلال عرض آخر القرارات الصادرة من وزارة العمل في تحديد مسؤوليات أرباب العمل، عبر توفير بيئة عمل آمنة وصحية للعاملين لحمايتهم من مخاطر المعدات والأدوات والآلات. ( أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض