• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الحرب تقدم إلى بوتين فرصة لإثبات قوته، وإظهار أسلحته الجديدة المتطورة أمام خصومه، وصواريخ كروز الروسية لا تعد نقطة تحول في الحرب

روسيا.. واستعراض القوة في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 أغسطس 2016

أندرو كارمر*

استعرضت روسيا من جديد عضلاتها في سوريا يوم الجمعة الماضي، وأطلقت لأول مرة صواريخ كروز على أهداف من السفن الحربية في البحر المتوسط، بعد أيام من بداية القصف من قاعدة في إيران.

وتبدو التحركات العسكرية الجديدة جميعها، وكأنها لإثبات أن لدى روسيا القدرة على الضرب من جميع الاتجاهات تقريباً في منطقة كانت تحاول إعادة تأكيد قوتها فيها، ولذا فهي تضرب من إيران، ومن سفن حربية في بحر قزوين، ومن قاعدة في سوريا في محافظة اللاذقية الساحلية، والآن من البحر المتوسط.

وبدورها، أكدت الولايات المتحدة أيضاً قدرتها العسكرية بطريقة جديدة، من خلال الدفع بطائراتها لحماية قواتها، وحماية من تدعمهم، من الضربات الجوية التي تشنها قوات الحكومة السورية.

وقد أصدرت وزارة الدفاع الأميركية تحذيراً واضحاً للحكومة السورية، بعد أن قامت طائراتها الحربية بضرب المنطقة الخاضعة لسيطرة الأكراد، حيث كان أفراد من الجيش الأميركي هناك. وفي هذا السياق، قال النقيب «جيف ديفيس»، الناطق باسم وزارة الدفاع: «ننصح النظام السوري بعدم التدخل ضد قوات التحالف، أو أي من شركائنا».

ويبدو أن المحادثات قد توقفت بين روسيا والولايات المتحدة بشأن اقتراح لتنفيذ عمليات مشتركة في سوريا ضد الجماعات المسلحة التي تعتبرها كل من الدولتين إرهابية.

وقد ازدادت وتيرة الضربات الجوية التي تشنها روسيا والحكومة السورية في الآونة الأخيرة، مع عدم إحراز تقدم في الأفق لإيجاد حل سياسي لإنهاء الحرب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا