• الأحد 02 ذي القعدة 1439هـ - 15 يوليو 2018م

الجيش اليمني يحرر مجمعاً حكومياً في صعدة ويقطع خط إمداد للميليشيات في الجوف

قواتنا المسلحة تدمر زورقين للحوثيين في البحر الأحمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 مايو 2018

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام، وام (صنعاء، عدن، الحديدة)

تمكنت القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن قوات التحالف العربي أمس من تدمير زورقين لميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران كانا يهددان إحدى ناقلات النفط التجارية في المياه الدولية بالبحر الأحمر. فيما تمكن زورقان آخران من الفرار. ودأبت الميليشيات الانقلابية على مهاجمة السفن التجارية وتهديد خطوط الملاحة وطرق التجارة العالمية في البحر الأحمر انطلاقا من ميناء الحديدة الذي لا يزال تحت سيطرتها وتنطلق منه لتنفيذ هذه الأعمال الإرهابية.

إلى ذلك، أعلنت قوات الجيش الوطني اليمني تحرير المجمع الحكومي بمنطقة الملاحيظ في مديرية الظاهر جنوب غرب صعدة، إثر اشتباكات عنيفة خاضتها مع عناصر الميليشيات الانقلابية. ونقل موقع الجيش «سبتمبر نت» عن مصدر ميداني قوله، إن المعارك أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى إلى جانب خسائر كبيرة في العتاد. مشيرا إلى أن مقاتلات التحالف ساندت قوات الجيش في المعارك، من خلال قصف مواقع الحوثيين في المديرية التي يعتقد أنها ستكون الأولى التي تتحرر في صعدة. لافتا إلى أن قوات الجيش المدعومة من التحالف اقتربت من تطويق معقل زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي في كهوف مران وسط المحافظة، وباتت على بعد 12 كيلومترا، ضمن عملية «قطع رأس الأفعى» المستمرة في خمس جبهات قتالية.

وتزامنت المواجهات في الملاحيظ مع احتدام القصف الصاروخي والمدفعي لقوات الشرعية على مواقع الميليشيات في مديرية رازح الحدودية مع السعودية. وكانت مقاتلات التحالف قصفت، تجمعاً للميليشيات في منطقة النظير، بحسب موقع الجيش الذي أكد مصرع العديد من عناصر الميليشيات وتدمير عدد من الآليات العسكرية. كما شنت المقاتلات أكثر من عشر غارات على مواقع وتحركات للميليشيات في مديرية حرض الحدودية بمحافظة حجة المجاورة ما أسفر عن خسائر بشرية ومادية فادحة. وأفادت مصادر ميدانية بمصرع قيادات حوثية ميدانية بينها مسؤول الميليشيات في مديريات الشرفين بحجة، المدعو أبو كميل الحاكم.

واستعادت قوات الجيش المدعومة من التحالف، مواقع استراتيجية من الحوثيين في محافظة الجوف قرب الحدود مع السعودية. ونقل موقع «26 سبتمبر» عن رئيس عمليات حرس الحدود في الجيش، العميد هادي الجعيدي «إن قوات الجيش حررت سلسلة جبال الامهور وجبل القاهرة الاستراتيجي في مديرية برط العنان، وتمكنت من قطع خط إمداد الميليشيات الواصل بين منطقة رحوب ووادي سلبة والقعيف وبات تحت السيطرة النارية للجيش»​​​. وأكد مقتل ما لا يقل عن 15 عنصرا من الحوثيين بينهم قيادات ميدانية خلال المعارك التي لا تزال مستمرة باتجاه مركز برط العنان، بهدف استكمال تحرير ما تبقى من المديرية. وأوضح أن طيران التحالف استهدف مواقع وآليات تابعة للميليشيات ما أسفر عن تدمير 10 آليات عسكرية ومركز صحي ميداني.

إلى ذلك، قتل ثلاثة مدنيين بانفجار عبوة ناسفة زرعتها الميليشيات في مديرية التحيتا الساحلية بمحافظة الحديدة غرب اليمن. كما أقدمت الميليشيات على تفجير خزانات خاصة بتجميع مياه الشرب في مديرية حيس المحررة جنوب غرب الحديدة. وقال مسؤولون إن الميليشيات استهدفت الخزانات التجميعية لمياه الشرب في قرية بني زهير غرب حيس المغذية لسكان المديرية، مضيفا أن خزان آخر في موقع برجي تعرض للهجوم أيضا خاص بتغذية أهالي القرى الريفية الواقعة بين حيس والخوخة. وأضافوا أن الهجوم انتقامي يعكس مدى الإجرام والحقد الذي وصلت إليه الميلشيات.