• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م

أطلقت حملتها الرمضانية وتنفذ 6 مشاريع موسمية متزامنة

«بيت الخير»: صرف 84 مليون درهم يستفيد منها 106 آلاف شخص خلال رمضان المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مايو 2014

سامي عبدالرؤوف (دبي)

أعلنت جمعية بيت الخير بدبي أن حملتها الرمضانية للعام الحالي التي أطلقتها أمس، تستهدف جمع وصرف 84 مليون درهم تستفيد منها 20 ألف أسرة على مستوى الدولة تضم 106 آلاف شخص، وذلك من خلال المشاريع الموسمية الرمضانية والمشاريع الموازية لها.

وتنفذ الجمعية، خلال شهر رمضان المقبل، 6 مشاريع، منها 5 مشاريع موسمية تحت شعار “وأنفقوا خيراً لأنفسكم”، وتشمل هذه المشاريع، المير الرمضاني والعيدية وزكاة المال وزكاة الفطر والمساعدات الشهرية، بالإضافة إلى مشروع متزامن وهو، الكوبون المدرسي “القرطاسبة”، وفقا لما أعلنته أمس في مؤتمر صحفي بفندق الانتركونتننتال فستيفال سيتي دبي.

وصاحب الإعلان عن حملة الجمعية لشهر مضان، تكريم أكثر من 300 جهة ومؤسسة وشخصيات ساهمت في دعم مسيرة الجمعية خلال ربع قرن من العطاء، شملت الجهات الحكومية والخاصة والمراكز التجارية والمدارس والجهات الإعلامية والبنوك ومحلات الصرافة.

وحضر إطلاق الحملة بفندق انتركونتننتال فسيتفال دبي، كل من المستشار إبراهيم محمد بوملحة نائب الأمين العام لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، والشيخة عزة النعيمي، مدير عام مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية، وعابدين طاهر العوضي المدير العام لبيت الخير، وسعيد مبارك المزروعي نائب المدير العام، وعبد الله الأستاذ مساعد المدير العام.

ويأتي إطلاق الحملة الرمضانية وبالتزامن مع احتفالات الجمعية باليوبيل الفضي، ومرور 25 عاما على تأسيسها، وتعمل الحملة على تلبية احتياجات أكثر من 5500 أسرة، تتلقى المساعدات النقدية بشكل شهري، ونحو 15000 أسرة تتلقى المساعدات الطارئة والمقطوعة. وأوضح عابدين طاهر العوضي، في المؤتمر الصحفي، أن هدف الحملة الرمضانية التي تطلقها الجمعية كل عام، يصب في صالح الفئات الضعيفة وذوي الدخل المحدود في المجتمع، والأسر المتعففة، مشيرا إلى أن بيت الخير ترعى -إضافة إلى الأسر، 2000 يتيم و19 ألف طالب و500 من ذوي الاحتياجات الخاصة، فضلاً عن المرضى والمسنين وأسر السجناء والحالات الطارئة. وأفاد طاهر، أن إنفاق بيت الخير خلال عمرها بلغ مليارا ومئة مليون درهم، استفاد منه ما يزيد على مليون أسرة وحالة، لافتا إلى أن الزكاة تغطي 57% من موارد الجمعية، والباقي يأتي من الصدقات والتبرعات، بالإضافة إلى الأوقاف التي اهتمت بتثميرها الجمعية منذ نشأتها، حيث تملك 18 وقفاً، تدر عليها مع الصدقات والموارد الأخرى حوالي 43% من مصادر تمويلها.

وذكر أن الجمعية حددت بداية شهر رجب لانطلاق الحملة، وتستمر حتى فجر عيد الفطر، “وأعدت لذلك برنامجاً متكاملاً، تتزامن فيه الحملات الترويجية والإعلانية والإعلامية.

وتشمل فعاليات الحملة الرمضانية، زكاة المال والصدقات الموسمية والجارية والمير الرمضاني وتوزيع زكاة الفطر والعيدية وكسوة العيد، بالإضافة إلى المشاريع الاعتيادية.

من جانبه، ذكر سعيد مبارك المزروعي، أن الجمعية وبالتعاون مع صندوق الفرج، ساعدت في الافراج عن 11 مسجونا ومساعدة 250 أسرة من أسر المسجونين، وأن الجمعية تعتمد نظاماً متكاملاً للبحث الاجتماعي، تقوم به باحثات مواطنات ومؤهلات، لهن دراية ومعرفة بخصوصيات الأسرة الإماراتية، ويخضعن باستمرار للتدريب والتوجيه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض