• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لا تخش المواجهة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يناير 2016

افتح عينيك، فإلى متى ستظل تخاف من مواجهتها ورؤية ملامح وجهها؟، افتح عينيك أما آن الأوان حتى تلاحظ جمال الحياة وتعرفها، في مخاطرها والمخاطرة بأي شيء في كل المحافل؟، أوقظ إحساساً شفافاً رقيقاً بديعاً في داخلك فتغدو التحديات أكبر والمغامرات أعظم، فلا أمان إلا مع الحب، بعدها لن تسأل عن الغد وما يأتي به لأنك سوف تسعد بيومك وما فيه، فالذين يغوصون في قلب الحياة، وفي قلب المحبة يكون هذا اليوم كافياً وافياً لهم بكل ما فيه، لحظة واحدة تحياها والحب يغمرك هادرة أمواجه في صدرك محلقة متعته في قلبك، هي الأبدية بعينها، فلن تبحث عن شيء آخر يسكن قلبك من بعدها. فكرة الأمان هذه تمنح التعلق في حياتك ولادة، لأنها تكتب من التوقعات رواية، فتعرف الآلام في حياتك بداية والمعاناة تغدو في السمر حكاية، على الإنسان أن يغوص في نفسه حتى يغوص في أسرار الحياة ويفهم ويرى أن الأمان لا وجود له إلا من مصدر الحب، وأن وجود الأمان في الحياة هو بالأمر المستحيل، وبل هو المشي على طريق مستدير. إن البحث عن الأمان وجه من وجوه المعاناة، أما أن يعيش الحب في قلبك فهو التحليق دون تعلقات وبلا توقعات.

علي العرادي

أخصائي تنمية بشرية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا