• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

محافظ الضالع يطلق استغاثة لمواجهة الوباء

ارتفاع وفيات الكوليرا إلى 1587

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 يوليو 2017

صنعاء، عدن (الاتحاد)

ارتفع عدد حالات الوفاة جراء الإصابة بالكوليرا في اليمن إلى 1587 حالة، حسبما أبلغ «الاتحاد» مصدر طبي مسؤول في صنعاء أمس الاثنين. وقال المصدر إن حالات الإصابة بالكوليرا والمؤكدة مخبرياً بلغت 599 حالة، بينما ارتفع عدد حالات الاشتباه بالمرض إلى 262649 حالة، وذلك منذ تفشيه في البلاد في 27 أبريل الماضي. وكانت منظمتا الصحة العالمية واليونيسيف أعلنتا مساء الأحد، في آخر إحصاء رسمية لهما، تسجيل قرابة 253 ألف حالة اشتباه بالإصابة بالكوليرا، و1560 حالة وفاة في 21 محافظة يمنية.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أمس، أن مسؤولاً أمنياً في محافظة إب (وسط) توفي صباح الاثنين متأثراً بإصابته بالكوليرا وهي عدوى حادة تسبب الإسهال وقادرة على أن تودي بحياة المُصاب بها في غضون ساعات إن تركت من دون علاج. وتسبب الصراع اليمني المستمر منذ أكثر من عامين بانهيار النظام الصحي وتدهور الخدمات الأساسية والبنى التحتية، وهو ما أدى لتفشي الوباء القاتل الذي ينجم عن تناول الأطعمة أو شرب المياه الملوّثة بضمات بكتيريا الكوليرا.

وقالت منظمة الصحة العالمية على حسابها على تويتر، مساء الأحد، إن 403 أطنان من المستلزمات الطبية المنقذة للحياة وصلت إلى اليمن عبر ميناء الحديدة (غرب)، مشيرة إلى أن الإمدادات تضمنت 20 سيارة إسعاف ومعدات خاصة بالمستشفيات و128 ألف كيس من المحاليل الوريدية السائلة. وأضافت أن «نقل اللوازم الطبية إلى المعرضين للخطر بجميع أنحاء اليمن، ليس مهمة سهلة مع تصاعد حدة النزاع، وتدهور البنية التحتية للموانئ، والصعوبات اللوجستية التي تعوق الوصول للمتضررين»، لافتة إلى أن تدفق الأدوية في البلاد تقلص بأكثر من 70 بالمئة، وأن «الناس يموتون في اليمن في الوقت الحالي لأنهم لا يستطيعون الحصول على الرعاية الصحية اللازمة».

إلى ذلك ، أطلق محافظ الضالع فضل الجعدي نداء استغاثة للجهات الحكومية والإنسانية لتقديم الدعم والمساندة لمواجهة مرض الكوليرا الذي بدأ بالتفشي في عدد من مديريات المحافظة. وسجلت الإحصائيات الطبية خلال الشهرين الماضيين قرابة 11 ألف حالة مشتبه بإصابتها بمرض الكوليرا، منها 57 حالة وفاة وسط تحذيرات من تزايد الأعداد في حال لم تضع حلولا ومعالجات سريعة لمواجهة هذا الوباء المتفاقم. وجدد المحافظ الجعدي مناشدته للجهات الرسمية في البلاد إضافة إلى المنظمات الإنسانية المحلية والدولية إلى تكثيف دعمها وبصورة عاجلة لمواجهة الوباء الذي يشهد ارتفاعاً مضطرداً منذ أكثر من شهرين وبات يحصد أرواح الناس على نحو مكثف وسريع وإنقاذ مواطني المحافظة من وباء يهدد حياتهم وينذر بكارثة إنسانية.

وأضاف المحافظ أن الضالع ما تزال بحاجة ماسة إلى دعم حقيقي وكافٍ لمواجهة الوباء المتفاقم الذي لا يشهد انحساراً في 9 مديريات، لافتاً إلى أغلب ضحايا المرض من النساء والأطفال وكبار السن. وأكد على أهمية تكامل الجهود الحكومية والمجتمعية والإنسانية لوقف هذا المرض القاتل عبر خطط وبرامج وإجراءات عملية ميدانية ووقائية.