• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

الميليشيات تواصل تهجير المئات من أهالي تعز

«التحالف» يدمر مخازن أسلحة للانقلابيين في صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 يوليو 2017

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

شن طيران التحالف العربي فجر أمس الاثنين 12 غارة على مواقع ومخابئ أسلحة للانقلابيين الحوثيين وحلفائهم في جبل ظفار ببلدة بني مطر الواقعة جنوب غرب العاصمة اليمنية صنعاء. وقال سكان إن الضربات الجوية العنيفة تسببت بوقوع انفجارات واشتعال النيران في عدد من المواقع المستهدفة في جبل ظفار المطل على صنعاء من الجهة الجنوبية الغربية. ورجحوا سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات الانقلابية جراء القصف الجوي، فيما سُمع دوي الانفجارات الناجمة عن الغارات وانفجارات الأسلحة المخبأة في أنحاء متفرقة من صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون وقوات المخلوع علي صالح منذ أواخر سبتمبر 2014. في غضون ذلك، تواصلت المعارك أمس بين قوات الشرعية وميليشيات الانقلاب في بلدة نهم شمال شرق صنعاء، حيث استهدفت ضربات جوية للتحالف عدداً من مواقع الانقلابيين في البلدة التي تبعد 40 كيلومتراً عن عاصمة البلاد.

وذكر بيان للجيش اليمني مساء الاثنين أن مقاتلات التحالف قصفت مواقع للميليشيات في منطقة بني بارق جنوب غرب نهم، مضيفاً أن القوات الحكومية استهدفت بالمدفعية الثقيلة مخزني أسلحة للميليشيا الانقلابية الأول في موقع سنام وتباب القاضي بجوار قرية العقران جنوب غرب نهم. وعلى صعيد متصل، واصلت قوات الحكومة مسنودة بغطاء جوي من التحالف العربي تقدمها الميداني صوب بلدة صرواح آخر معقل للمتمردين الحوثيين في محافظة مأرب شرق صنعاء. ونفذ الطيران العربي ست غارات على مواقع للميليشيات في صرواح أصابت أهدافاً في سوق صرواح ووادي ربيعة شرق البلدة التي تشهد معارك منذ سبتمبر. وقالت مصادر عسكرية ميدانية، إن قصفاً جوياً دمر مركبات عسكرية للميليشيات كانت في طريقها إلى صرواح قادمة من صنعاء.

كما استهدفت غارتان جويتان صباح الاثنين موقعين للانقلابيين في مزرعة الورش شمال بلدة المتون في محافظة الجوف (شمال شرق)، وذلك غداة مصرع 12 حوثياً في قصف جوي على المنطقة ذاتها. وقال مصدر عسكري، إن غارة دمرت منزلاً تتخذه الميليشيات مقراً لعملياتها العسكرية، فيما دمرت الغارة الثانية غرفة الإمداد الغذائي للميليشيات في جبهة المتون. وتزامن ذلك مع احتدام المعارك بين القوات الحكومية والميليشيات الانقلابية في منطقة صبرين ببلدة خب والشعف شرق الجوف، حيث تمكن أنصار الشرعية من تحرير مواقع عدة في المنطقة بعد مواجهات خلفت قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

وقال الناطق الرسمي باسم المنطقة العسكرية السادسة، عبدالله الأشرف، إن «الجيش الوطني كبّد الميليشيا الانقلابية خسائر في الأرواح والعتاد بعد معارك استمرت ساعات». كما قتل عدد من مسلحي الحوثي أمس جراء انفجار لغم أرضي كانوا يزرعونه في منطقة الساقية ببلدة الغيل جنوب محافظة الجوف. وجدد الطيران العربي أمس غاراته على مواقع للميليشيات في محافظتي صعدة وحجة شمال البلاد وعلى الشريط الحدودي مع السعودية. واستهدفت ضربة جوية موقعاً للانقلابيين يعتقد أنه مخزن أسلحة في مزارع الجر ببلدة عبس غرب حجة، في حين أصابت ضربات أخرى أهدافاً في شمال مدينة المخا الساحلية وبلدة مقبنة غرب محافظة تعز.

على صعيد آخر أجبرت ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية عشرات الأسر للنزوح من منازلهم قسراً في قرى جبل حبشي غرب محافظة تعز وسط البلاد. وأفادت مصادر محلية أن مئات المدنيين نزحوا من منازلهم في قرية الخلوة بمديرية جبل حبشي عقب فرض الميليشيات الانقلابية حصاراً عليها وشن أعمال قصف عشوائي استهدف المنازل والمزارع في القرية. وأضافت المصادر أن الميليشيات شرعت بعمليات استهداف مباشرة للمنازل والمواشي ما دفع الأهالي للخروج من المنازل والنزوح بشكل فوري. ويضاف النازحين من قرية الخلوة إلى آلاف الأسر التي تم تهجيرها قسراً من قبل الميليشيات في عدة مناطق من محافظة تعز منذ اندلاع الحرب قبل أكثر من عامين.