«تنمية» تنظم يوماً مفتوحاً للتوظيف بالتعاون مع مركز الخدمة

«تسهيل» أبوظبي تنجز 186 ألف معاملة خلال شهرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يناير 2014

أحمد عبد العزيز (أبوظبي) - أنجزت مراكز الخدمة «تسهيل» في أبوظبي، أكثر من 186 ألف معاملة، منذ بدء تشغيلها في 20 أكتوبر الماضي، بحسب خليل خوري مدير إدارة مراكز الخدمة في ديوان وزارة العمل بالعاصمة.

وقال خوري لـ «الاتحاد»: «إن التزام وزارة العمل بدعم مراكز الخدمة في أبوظبي، يأتي انطلاقاً من أن هذه المراكز تشكل نموذجاً للشراكة الاستراتيجية بين القطاعين الحكومي والخاص، بالشكل الذي يساعد المواطنين مشغلي هذه المراكز على تقديم خدمات الوزارة للمتعاملين، بما ينسجم مع معايير برنامج الإمارات للخدمات الحكومية المتميزة، إلى جانب توظيف الموارد البشرية الوطنية، وتوفير بيئة العمل الجاذبة والمحفزة لها وتدريبها وتأهيلها بالشكل المطلوب».

وأضاف، أن مراكز الخدمة في أبوظبي والبالغ عددها سبعة مراكز نجحت في تعزيز فرص توظيف المواطنين والمواطنات في قطاع خدمات الأعمال حيث يبلغ عدد العاملين في هذه المراكز حتى الآن 120 مواطنا ومواطنة، مشيراً إلى أن المعاملات التي أنجزتها المراكز السبعة العاملة في أبوظبي، شملت إصدار بطاقات العمل وتجديدها وتعديل بياناتها، وهي الخدمات التي تنجزها المراكز من خلال 250 منفذاً.

وأكد خوري حرص الوزارة على أن تقدم مراكز الخدمة «تسهيل» خدماتها وفقا للمعايير الموضوعة والتي تستهدف تحقيق رضا المتعاملين وتوفير الوقت والجهد عليهم بالإضافة إلى تعيين الكوادر الوطنية، لافتاً إلى أن الوزارة ستعمل على منح المراكز حق تقديم المزيد من الخدمات، بعد أن يتم سحبها تدريجياً من مكاتب الطباعة.

وتشمل المراكز السبعة الحاصلة على التراخيص من وزارة العمل مركز معاملات، ويقع على شارع زايد الأول، ومركز إنجازات سيرفيس، ويقع في منطقة مصفح الصناعية، ومركز جود للخدمات العامة ويقع على شارع المصفح الرئيسي «القرية مول»، ومركز كريتيف للمعاملات، ويقع على شارع المرور، إضافة إلى مركز انفنيتي سيرفيس دوكمنتش، ويقع في المارينا مول، ومركز الاتحاد العالمية للطباعة ومتابعة المعاملات، ويقع في النادي السياحي، ومركز مشاريع إرادة لتأهيل وتشغيل المعاقين.

وتلزم وزارة العمل مراكز الخدمة على مستوى الدولة بعدة معايير منها توفير بيئة عمل وامتيازات جاذبة للعاملين في هذه المراكز، وتوفير مقاعد كافية ومريحة للمتعاملين، وجود مدخل لذوي الاحتياجات الخاصة، ونظام لتلقي الاقتراحات والملاحظات، فضلاً عن توفير مواقف كافية ومجانية للسيارات وسهولة الوصول إلى مقار المراكز ذات التصاميم الموحدة، وأن تتوافر فيها خدمة بنكية متكاملة وغيرها من المعايير التي من شأنها تقديم الخدمات المتميزة. ... المزيد

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف ترى التدريب الوظيفي ترف أم ضرورة مهنية؟

ترف
ضرورة مهنية