• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الأجهزة الأمنية تحرر بلدة بالأنبار من المسلحين

مقتل 26 شخصاً و7 مسلحين بأحداث عنف متفرقة في العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مايو 2014

أعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية، أمس، مقتل 26 شخصاً و7 مسلحين وإصابة 38 شخصاً بجروح وتحرير بلدة من المسلحين خلال أعمال عنف وعمليات أمنية متفرقة في العراق.

وفي محافظة الأنبار، قال رئيس أطباء مستشفى الفلوجة العام أحمد الشامي إن 11 شخصاً على الأقل، بينهم 4 أطفال، قتلوا وأصيب 4 آخرون، بينهم امرأة، بجروح نتيجة سقوط قذائف هاون أطلقتها القوات العراقية على منازلهم في الفلوجة.

وأعلن نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي تحرير بلدة الصقلاوية قرب الفلوجة من المسلحين. وقال لوكالة «السومرية نيوز» الإخبارية العراقية «إن الأجهزة الأمنية من الجيش والشرطة استعادت سيطرتها على ناحية الصقلاوية شمال الفلوجة بعد انسحاب المسلحين منها إلى الفلوجة، وسيتم تحرير قرى النساف جنوب وغرب الفلوجة من سيطرة الجماعات المسلحة خلال الأيام المقبلة».

وذكرت مصادر أمنية وطبية أن مسلحين قتلوا 8 أشخاص من عائلة واحدة داخل منزلهم في منطقة سنية قرب المدائن جنوب بغداد. وذكرت شرطة محافظة صلاح الدين أن عبوة ناسفة انفجرت تحت حافلة كانت تقل زواراً شيعة عائدين من سامراء إلى العمارة، قرب مدينة بلد، ثم أطلق مسلحون الرصاص على الحافلة وتبادلوا إطلاق النار مع قوة من الجيش العراقي، ما أسفر عن مقتل 11 شخصاً وإصابة 27 آخرين، بينهم 11 امرأة، بجروح. وقتل مدني واحد وأصيب 9 آخرون، بينهم 5 من أفراد عائلة واحدة، بجروح جراء سقوط قذائف صاروخية على منازل في سامراء. واغتال مسلحون اثنين من أفراد حماية عضو بمجلس المحافظة في الصينية.

وصرح مصدر في شرطة محافظة نينوى بأن جندياً قتل وجرح 7 آخرون وضابط برتبة مقدم جراء انفجار سيارة مفخخة لدى مرور دورية عسكرية في الموصل. وقتل مدنيان وجرح آخران بإطلاق مسلحي تنظيم «داعش» الرصاص على سيارة كانت تقلهم في مشيرفة غرب الموصل. وانفجرت 4 عبوات ناسفة لدي مرور دوريتي شرطة ودورية عسكرية في الحي الصناعي وحي اليرموك وحي الإصلاح الزراعي غربي الموصل عن إصابة رجل وزوجته ومدني وجندي و4 شرطيين بجروح. وأصيب شرطيان بجروح. وجرح شرطي واحد بانفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية شرطة في القيارة جنوب الموصل.

في المقابل، أعلنت «قيادة عمليات بغداد» مقتل 4 «إرهابيين» خلال عمليات أمنية نفذتها قوات عسكرية في الرفوش جنوبي بغداد ودويليبة غربي حي الشماسية شمالي بغداد وأسفرت عن تفكيك عبوات ناسفة ولاصقة واعتقال عدد من المطلوبين بتهمة الإرهاب. وذكر مصدر في شرطة محافظة التأكيم (كركوك) أن قوة أمنية قتلت 3 مسلحين أثناء زرعهم عبوة ناسفة قرب قرية «النجاتية» جنوب غرب كركوك.

من جانب آخر، اتهمت منظمة مراقبة حقوق الإنسان الأميركية «هيومان رايتس ووتش» الحكومة العراقية باعتراض أهالي محافظة الأنبار الفارين من مناطق القتال بين المجاميع المسلحة وقوات الأمن. وقالت، في تقرير وزعته في بغداد «إن حكومة العراق تعمل على مفاقمة الأزمة الإنسانية في محافظة الأنبار عن طريق اعتراض سبيل السكان عند مغادرة المناطق التي يجري فيها القتال وعرقلة دخول المساعدات». وأضافت «يجب على الحكومة تسهيل مرور السكان الراغبين في الفرار من القتال ورفع القيود المفروضة على توصيل المساعدات الإنسانية». ونقلت عن ثمانية من سكان الفلوجة والرمادي قولهم إنهم شاهدوا في شهر يناير الماضي قوات حكومية تطلق النار عشوائياً على سكان كانوا يحاولون الرحيل أو العودة إلى الأنبار لتقتل عدداً منهم.

قال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة جو ستورك «يتعين على الحكومة أن تساعد الأشخاص المحاصرين بفعل القتال، لا أن تستبقيهم في طريق الأذى وتحرمهم من المساعدات. لقد علق سكان الأنبار في كابوس، ولا تفعل الحكومة شيئاً سوى زيادة معاناتهم».

(بغداد - الاتحاد، وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا