• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«التحالف الكردستاني» يرفض منح المالكي ولاية ثالثة

علاوي والنجيفي يطالبان بالشراكة الناجزة في العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مايو 2014

هدى جاسم (بغداد)

تواصلت في بغداد لقاءات أمس ومشاورات القادة السياسيين العراقيين بشأن المرحلة المقبلة والتحالفات لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة بعد الانتخابات العامة التي أجريت يوم الأربعاء الماضي في العراق، فيما وصف زعيم «القائمة الوطنية» إياد علاوي ورئيس مجلس النواب العراقي وزعيم ائتلاف «متحدون للإصلاح» أسامة النجيفي سنوات حكم رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته الثانية نوري المالكي بأنها «سوداء»، مطالبا بالديمقراطية الحقيقية والشراكة الناجزة، ورفض التحالف الكردستاني منح المالكي ولاية ثالثة.

وقال رئيس حزب «المجلس الأعلى الإسلامي العراقي‏‭ «‬عمار‮ ‬الحكيم،‮ خلال استقباله ‬برهم‮ ‬صالح‮ نائب أمين عام حزب «الاتحاد الوطني‏‭ ‬الكردستاني»‮ ‬بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني «إن‮ ‬التخطيط‮ ‬والعمل‮ ‬المؤسسي‮ ‬والانسجام‮ ‬بين‮ ‬القوى‭ ‬الوطنية‮ ‬سيكون‮ ‬من‮ ‬أكبر‮ ‬مهامنا‮ ‬الوطنية‮ ‬خلال‮ ‬المرحلة‮ ‬المقبلة،‮ ‬بعد ‬الإسراع‮ ‬بتشكيل‮ ‬حكومة‮ ‬وطنية».

وأضاف «‬الثقة‮ ‬التي‮ ‬منحنا‮ ‬إياها‮ ‬الشعب‭ ‬تستلزم‮ ‬منا‮ ‬المساهمة‮ ‬في‮ ‬إدارة‮ ‬البلاد‮ ‬وتوفير الأمن‮ ‬وتقديم‮ ‬الخدمات‮ ‬وتنفيذ‭ ‬البرامج‮ ‬التي‮ ‬وعدنا‮ ‬بها‮ ‬ ‬شعبنا. أمامنا عمل كبير ومهام جسيمة، وعلينا أن نكون جميعا بحجم العراق وشعبه وعمق تاريخه‏‭«‬.وشدد على ضرورة «تشكيل حكومة‏‭ ‬وطنية‮ ‬حقيقية‮ ‬مبنية‮ ‬على‮ ‬مشروع‮ ‬وطني‮ ‬واضح‮ ‬المعالم‮ ‬وخطة‮ ‬عمل‮ ‬متفق‮ ‬عليها‮ ‬مع‭ ‬القوى‮ ‬السياسية‮ ‬الأُخرى».

ودعا علاوي والنجيفي، بعد اجتماعهما بحضور من الجانبين، إلى تأسيس سياسة جديدة في تشكيل الحكومة المقبلة. وذكر بيان أصدره مكتب النجيفي أن الطرفين اتفقا على التنسيق المشترك في المواقف السياسية والمشهد العراقي المرتقب في ضوء المصلحة العليا للعراق والعراقيين، وقد بحثا التصورات والاحتمالات المتوقعة للفترة المقبلة وفق معايير عمادها «عدم قناعتهما بالسياسة التي اتبعت خلال السنوات الماضية التي ألقت ظلالها السوداء على جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والأمنية في العراق وأصبح المواطن يتنقل من أزمة إلى أخرى بسبب غياب المعالجات السليمة والانفراد باتخاذ القرارات».

وأضاف أنهما أكدا «ضرورة تأسيس سياسة جديدة قوامها المحافظة على السلم المجتمعي، والعمل على انقاذ العراق من اختناقات التخبط والانفراد بالسلطة»، واتفقا على «تأسيس قيادة قادرة على إدارة المهمات الصعبة بروح الشراكة الحقيقية والفريق الموحد الأهداف والوسائل، رافضين العودة إلى تجربة سياسات أثبتت السنوات الماضية فشلها وإخفاقها في تقديم ما يستحقه المواطن العراقي». كما دعيا إلى «الانفتاح والحوار البناء مع القوى السياسية المختلفة والتي تؤمن بمبادئ الديمقراطية الحقيقية والشراكة الناجزة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا