• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أخفى الحزام الناسف أسفل قميص ميسي

شاهد.. إحباط محاولة طفل انتحاري تفجير نفسه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 أغسطس 2016

بغداد ـ الاتحاد نت

لمشاهدة الصور اضغط هنا..

تمكنت قوات الأمن العراقية ليلة أمس من تفادي وقوع مجزرة مروعة كادت أن تودي بحياة الكثيرين في مدينة كركوك العراقية، وذلك بعدما ضبطت أحد الأطفال المغرر بهم والمجندين من قبل تنظيم «داعش» الإرهابي، ومنعته من تفجير حزام ناسف كان يرتديه حول وسطه أسفل قميص لنادي برشلونة الإسباني يحمل الرقم 10 للاعب ليونيل ميسي.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً يظهر أفراداً من الأمن العراقي يحاولون تخليص الحزام الناسف من الطفل، الذي لم يتجاوز عمره 13 عاماً، فيما أمسك اثنان من الشرطة ذراعي الطفل لمنعه من الحركة ما قد يتسبب في تفجير الحزام بشكل أو بآخر.

وظهر الطفل «الداعشي» في المقطع وقد بدا عليه الرعب بعد القبض عليه وأخذ في البكاء خوفاً من رجال الشرطة، في حين اقتاده عناصر الأمن إلى جهة غير معلومة للتحقيق معه ومعرفة من ورائه.

وتأتي تلك الحادثة بعد ساعات من تفجير انتحاري آخر حزاماً ناسفاً كان يرتديه قرب إحدى «الحسينيات» في كركوك، وبعد أقل من 24 ساعة من الهجوم الانتحاري الذي نفذه طفل آخر من التنظيم الإرهابي في مدينة غازي عنتاب التركية وقتل فيه 51 شخصاً على الأقل وجرح أكثر من 100 شخص في حفل زفاف كان معظم ضحاياه من المدنيين.

وصرح أحد رجال الأمن العراقيين: «هناك حملة خطيرة ضد مدينة كركوك مؤخراً، المخاوف تتزايد من احتمالية تنفيذ مزيد من الهجمات الانتحارية التي يقوم بها أطفال، فالطفل المضبوط كان ينوي تفجير نفسه داخل مسجد للشيعة، إلا أنه تم تفجير الحزام بسلام من دون أية أضرار».

وذكر أن التنظيم يصعّد عملياته في كركوك بعد الحملة الناجحة التي قادتها قوات البيشمركة الكردية ضده في الحسكة وغيرها من المناطق، والتي عمقت خسائره وأكثرت من ضحاياه، ما جعله يتجه نحو توسيع دائرة استخدام الأطفال كقنابل بشرية لاستهداف الأماكن الخدمية والدينية وغيرها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا