• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ألمانيا - البايرن يستدرج هرتا برلين بطموح التتويج غداً

شالكة في مهمة خارج الديار أمام ماينز الليلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 أبريل 2015

برلين (أ ف ب)

سيكون بايرن ميونيخ أمام فرصة حسم اللقب للمرة الثالثة على التوالي والخامسة والعشرين في تاريخه عندما يستضيف هرتا برلين غداً في المرحلة الثلاثين من الدوري الألماني والتي تفتتح اليوم بلقاء ماينز وشالكه. وفي ظل تصدره الترتيب بفارق 12 نقطة عن ملاحقه فولفسبورج بعد اكتفاء الأخير بالتعادل في المرحلة السابقة مع ضيفه شالكه (1-1)، سيتمكن بايرن من الابتعاد عن بطل 2009 بفارق 15 قبل أربع مراحل على النهاية في حال فوزه على هرتا برلين لأن ملاحقه يلعب بعد غد في مباراة نارية هامة لصراع المشاركة في دوري الإبطال ضد مضيفه بوروسيا مونشنجلادباخ.

صحيح أن بايرن لن يحسم اللقب رسميا غداً بين جماهيره بانتظار مواجهة بعد غد بين فولفسبورج ومضيفه مونشنجلادباخ، لكن بإمكانه الاطمئنان على التتويج حتى في حال تمكن ملاحقه من الفوز بالنقاط الثلاث، وذلك لأن فارق الأهداف شاسع بين الفريقين (+63 لبايرن مقابل +32 لفولفسبورج). ويدخل بايرن إلى مباراته مع هرتا برلين الذي خرج خاسراً من مواجهته السبع الأخيرة مع النادي البافاري، لكنه لم يذق طعم الهزيمة في المراحل السبع الأخيرة وتحديداً منذ خسارته أمام فولفسبورج (1-2) في 22 فبراير الماضي، بمعنويات مرتفعة جداً بعدما بلغ الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا للموسم الرابع على التوالي بفوزه الكاسح على ضيفه بورتو البرتغالي 6-1 في إياب ربع النهائي. واعتقد الكثيرون أن بايرن لن يتمكن من حجز مقعده في نصف النهائي بعد خسارته ذهابا أمام بورتو 1-3، لكن النادي البافاري قدم أداء خارقا في الشوط الأول وتمكن من التقدم على الفريق البرتغالي 5-صفر بعد مرور 40 دقيقة فقط على بداية اللقاء الذي انتهى بالنسبة للفريق البرتغالي بمعادلة أسوأ هزيمة له في تاريخ مشاركاته القارية. وكشر فريق المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا عن أنيابه رغم الغيابات الكثيرة في صفوفه وواصل مسعاه نحو إحراز اللقب للمرة السادسة في تاريخه بعد أعوام 1974 و1975 و1976 و2001 و2013. وأكد غوارديولا الذي يواجه احتمال معاقبته من الاتحاد الأوروبي لمخالفته قانون عدم استغلال حدث رياضي لهدف غير رياضي بسبب ارتدائه الاثنين الماضي في المؤتمر الصحفي المخصص للقاء بورتو قميصا كتب عليه «العدالة لتوجو» وهو الصحفي الأرجنتيني الذي لقي مصرعه في حادث سير خلال تغطيته مونديال البرازيل الصيف الماضي، مجدداً أنه مدرب من الطراز النادر بعدما بلغ دور الأربعة من المسابقة الأوروبية الأم للمرة السادسة من أصل 6 مشاركات على أمل مواصلة المشوار وإحرازه اللقب للمرة الثالثة بعد أن توج به سابقاً عامي 2009 و2011 مع فريقه السابق برشلونة. ويأمل المدرب الإسباني قيادة بايرن إلى ثلاثية الدوري والكأس ودوري الأبطال، لكنه يواجه امكانية لقاء فريقه السابق برشلونة في نصف النهائي أو المباراة النهائية بعد أن بلغ النادي الكاتالوني دور الأربعة بتجديده فوزه على باريس سان جيرمان الفرنسي (2-صفر بعد أن فاز ذهابا 3-1). وأصبح بإمكان بايرن بعد التأهل إلى نصف النهائي أن يحتفل بفرحة عارمة باحرازه لقب الدوري المحلي للمرة الثالثة على التوالي ومواصلة حلمه بتكرار سيناريو 2013 واحراز ثلاثية الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا. ووصل بايرن إلى نصف نهائي مسابقة الكأس التي أحرز لقبها الموسم الماضي حيث يلتقي غريمه بوروسيا دورتموند في إعادة لنهائي 2014 حين تغلب على الأخير 2-صفر بعد التمديد بفضل توماس مولر والهولندي أريين روبن الذي يستمر غيابه عن الفريق، كما حال الفرنسي فرانك ريبيري والنمساوي دافيد ألابا والمغربي مهدي بنعطية، فيما عاد لاعب الوسط الإسباني خافي مارتينيز إلى التمارين بعد غيابه لثمانية أشهر بسبب تمزق في أربطة ركبته تعرض لها في مباراة كأس السوبر الألمانية ضد بوروسيا دورتموند (صفر-2) في أغسطس الماضي.

وعلى «بوروسيا بارك»، يخوض فولفسبورج اختباراً صعباً للغاية ضد مضيفه مونشنجلادباخ الطامح بانتزاع بطاقة التأهل المباشر إلى دوري الأبطال الموسم المقبل. ومن المتوقع أن تكون المواجهة نارية بين فولفسبورج ومضيفه الذي يتخلف عنه بفارق 6 نقاط فيما يتشارك المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري الأبطال مع باير ليفركوزن الذي يحل ضيفاً على كولن. ويقدم الفريقان أداء مميزاً هذا الموسم، إذ لم يذق فولفسبورج طعم الهزيمة سوى مرة واحدة في آخر 17 مرحلة، فيما لم يخسر مونشنجلادباخ سوى مرة واحدة في آخر 12 مرحلة. ويعول فولفسبورج على سجله الجيد أمام مونشنجلادباخ لكي يؤجل التتويج الرسمي لبايرن، إذ خرج فائزاً في ثلاث من مبارياتهما الأربع الأخيرة وتعادل في الأخرى. وتتجه الأنظار أيضا إلى معركة تجنب الهبوط إلى الدرجة الثانية حيث لا يفصل بين الفرق الخمسة الأخيرة سوى أربع نقاط حيث يتذيل هامبورج، الساعي إلى تجنب الهبوط للمرة الأولى في تاريخه، الترتيب برصيد 25 نقطة خلف شتوتجارت (26) وبادربورن (27) وهانوفر (29) وفرايبورج (29). وسيتواجه شتوتجارت الذي أظهر روحه القتالية في الأيام الأخيرة بعد أن حقق فوزين في المراحل الأربع الأخيرة، مع فرايبورج الذي فاز بدوره في مباراتين الأخيرتين على أوجسبورج وكولن.

وبدوره يتواجه هانوفر الذي أقال مدربه التركي تايفون كوركوت وعين بدلاً منه ميكايل فرونتسيك بعقد لخمس مباريات من أجل إبقائه في الدرجة الأولى، مع هوفنهايم الساعي إلى المحافظة على آماله بالمشاركة القارية الموسم المقبل. ومن جهته، يأمل هامبورج الذي لم يذق طعم الفوز في المراحل التسع الأخيرة وخسر في المرحلة الماضية أمام بريمن صفر-1 بهدف قاتل (قبل 6 دقائق على النهاية) وفي مباراته الأولى مع مدربه الجديد-القديم برونو لاباديا الذي خلف بيتر كنابل، أن يخرج فائزاً من مباراته المصيرية مع مضيفه أوجسبورج السادس. وفي المباريات الأخرى، يلعب غداً بوروسيا دورتموند الذي فقد الأمل بالمشاركة القارية والذي يخوض موسمه الأخير مع مدربه يورجن كلوب، مع آينتراخت فرانكفورت، وبعد غد بادربورن مع فيردر بريمن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا