• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

بقاء اللاعب الفرنسي في موناكو يتطلب زيادة راتبه 900%

جماهير «الريال» تفضل مبابي على بيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 يوليو 2017

أنور إبراهيم (القاهرة)

أبدت نسبة كبيرة من جماهير نادي ريال مدريد الإسباني وحملة الأسهم فيه رغبتهم الشديدة في ضم اللاعب الفرنسي الشاب كيليان مبابي (18 سنة) ليحل محل النجم الدولي الويلزي جاريث بيل الذي لم يقدم حتى الآن في تقديرهم ما يستحق عليه الاستمرار في صفوف النادي الملكي، وفي استطلاع للرأي أجرته صحيفة «آس» عبر نسختها الإلكترونية، طرحت سؤالاً يستهدف معرفة أي من نجوم ثلاثي الهجوم بنزيمة، بيل، كريستيانو، يفضلون رحيله ليحل محله الفرنسي كيليان مبابي لاعب نادي موناكو، وجاءت النتيجة أن 63% من الذين استطلعت آراؤهم (وعددهم عشرة آلاف و375 صوتوا في الاستطلاع) وافقوا على رحيل جاريث بيل ليحل محله مبابي.

وعندما طرحت الصحيفة سؤالاً ثانياً بشأن من هو النجم الثاني الذي يرشحونه للرحيل لكي يحل محله مبابي، كانت المفاجأة الكبرى إذ إن 65% من الذين استطلعت آراؤهم لم يختاروا الفرنسي كريم بنزيمة، وإنما اختاروا هداف الفريق الأول البرتغالي كريستيانو رونالدو! وفي المقابل أعرب 46% من الأصوات عن رغبتهم في بقاء مثلث الـ«BBC» كما هو ولا يريدون انضمام الفرنسي كيليان مبابيي إلى الريال هذا الصيف.

وفي سياق متصل، وفي ظل الإغراءات التي يتعرض لها هذا النجم الفرنسي الشاب «كيليان مبابي» من جانب أندية ريال مدريد وأرسنال وباريس سان جرمان، قامت إدارة نادي موناكو بإغراء نجمها برفع راتبه بصورة كبيرة حتى لا يرحل، إذ كشفت شبكة «راديو مونت كارلو سبورت» النقاب عن أن مسؤولو الفريق في طريقهم لرفع راتب مبابي بصورة ضخمة جداً، وهو ما وصفته الشبكة بأنه سيكون راتبا «إكس إكس لارج» مقابل أن يوافق على مد عقده الذي ينتهي في 2019، حتى يتسنى وضع بند يتيح للنادي الحصول على أكبر تعويض ممكن في حالة تفكير اللاعب في الرحيل أو اضطرار النادي للإذعان لفكرة بيعه.

وقالت الشبكة الفرنسية إن المقربين من اللاعب وبوجه خاص والده ويلفريد يأملون في أن يحصل مبابي على أعلى راتب في موناكو، وهو الراتب الذي يتقاضاه النجم الهداف راداميل فالكاو الذي يحصل على 700 ألف يورو شهرياً، في حين أن راتب مبابي الحالي لا يتجاوز 80 ألف يورو شهرياً، ما يعني أن الزيادة المطلوبة تبلغ نسبتها 900%!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا