• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م
  08:48     ترامب يحتفل بأول 100 يوم له في الحكم ويهاجم وسائل الإعلام         08:49     محتجون من أنصار البيئة يحتشدون أمام البيت الأبيض         08:50     البيت الأبيض :ترامب يدعو رئيس الفلبين لزيارة واشنطن         08:50     ترامب : الصين تضغط على كوريا الشمالية         08:51    تمديد حالة الطوارئ في مالي لوقف الهجمات الإرهابية        08:52    البابا يدعو لوساطة لحل أزمة كوريا الشمالية وتجنب حرب مدمرة         08:53     إجلاء المزيد من مسلحي المعارضة وعائلاتهم من حي الوعر إلى إدلب         08:53    تحطم طائرة عسكرية في كوبا ومقتل ثمانية على متنها         09:08    مقتل خمسة في أعاصير في ولاية تكساس الأمريكية ورياح تجتاح القطاع الأوسط من البلاد    

انهيار عدد من المباني و«الشباب» تعلن المسؤولية

50 قتيلاً بهجوم بسيارتين ملغومتين في الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 أغسطس 2016

مقديشو (وكالات)

قتل 20 شخصاً وأصيب نحو 30 آخرون أمس عندما فجّر انتحاريان من حركة الشباب الصومالية سيارتين ملغومتين عند مقر الحكومة المحلية في بلدة جالكايو في إقليم بلاد بونط الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي. وذكر سكان في البلدة أنهم سمعوا انفجارين مدويين بتتابع سريع أعقبهما إطلاق نار مكثف.

وقالت حليمة إسماعيل وهي إحدى الساكنات لرويترز «وقع انفجاران هائلان. أحدهما كان في شاحنة ملغومة وأعقبه بدقيقة أو نحو ذلك انفجار سيارة ملغومة أخرى.أصيب أخي في موقع الحادث».

وأعلنت حركة الشباب الإرهابية التي نفذت سلسلة هجمات دامية في الصومال مسؤوليتها عن الهجوم. وقال عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية للحركة لرويترز «وقع تفجيران انتحاريان بسيارتين ملغومتين».

وقالت الشرطة في بادئ الأمر إن عدد القتلى بلغ عشرة أشخاص من المدنيين وأفراد الشرطة لكن مسؤولا طبيا قال إن العدد تضاعف. وقال أحمد سوجولي الطبيب في مستشفى جالكايو «إن عدد القتلى تجاوز 20 وربما يزيد». وأضاف أن 30 آخرين أصيبوا في الهجوم.

ويقول خبراء ومسؤولون إن حركة الشباب أصبحت أكثر نشاطا في بلاد بونط ذات المساحة الواسعة في شمال الصومال منذ نقل المزيد من مقاتليها إلى هناك بعد طردها من معاقلها في الجنوب على يد قوة تابعة للاتحاد الأفريقي إلى جانب الجيش الصومالي. وتجدر الإشارة إلى أن الاثنين منفذي التفجيرين من بين القتلى. ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا