• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مستقبل المدرب الأرجنتيني غير واضح مع برشلونة

مارتينو يعترف بمسؤوليته عن موسم مخيب للآمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مايو 2014

اعترف الأرجنتيني خيراردو مارتينو المدير الفني لفريق برشلونة الإسباني لكرة القدم بتحمله مسؤولية النتائج السيئة التي حققها الفريق الكتالوني هذا الموسم، التي كان آخرها التعادل المخيب 2 - 2 مع ضيفه خيتافي المتواضع في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري على ملعب كامب نو.

وقال مارتينو عقب المباراة أمام خيتافي: «أنا الشخص المسؤول عن هذا، في بعض الأحيان لا يفي أحد المواسم بالتوقعات». أضاف: «ليس هذه هي نهاية الموسم التي كنا نتمناها، بالتأكيد لم يكن عاماً جيداً».

ويتهدد الخطر مستقبل مارتينو مع برشلونة بعدما تعادل الفريق مع ضيفه خيتافي أمس الأول، وتلاشى إلى حد كبير أمله في نيل لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم للمرة الخامسة في ست سنوات. وتعني هذه النتيجة في مواجهة فريق يكافح للبقاء أنه بات من شبه المؤكد أن ينهي برشلونة بطل أوروبا 2009 و2011 الموسم الأول مع المدرب الأرجنتيني دون أي لقب كبير للمرة الأولى منذ موسم 2007 - 2008.

وأبدى أندوني زبيزاريتا مدير الكرة في فريق برشلونة أسفه لتعادل الفريق الكتالوني المخيب للآمال 2 - 2 في اللحظات الأخيرة مع ضيفه خيتافي المتواضع في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري، وقال مدير الكرة في برشلونة: «كانت المباراة في طريقها نحو برشلونة، ولكن خيتافي واصل قتاله حتى النهاية». وأضاف: «ينبغي علينا الالتزام بمواصلة القتال، رغم أن التتويج باللقب أصبح مستحيلاً من الناحية العملية، حينما ننهي هذا الموسم، سنبدأ على الفور في التفكير في الموسم المقبل، وما الذي يحتاج إليه الفريق من تدعيم».

وقال المدير الرياضي لبرشلونة والمسؤول عن التخطيط للفريق الأول، إنه سيجلس مع مارتينو بِأن الموسم المقبل وإن أي تغييرات سيتم التباحث بشأنها في الوقت المناسب. لكنه أحجم عن تأكيد بقاء مارتينو «تاتا» في المنصب. وقال زوبيزاريتا في مقابلة مع قناة كانال بلوس التلفزيونية الإسبانية: «تاتا هو مدربنا، وحين نلتقي ونتحدث سنتخذ قرارات وسنعلنها». وأضاف: «لا نتوقف عن التخطيط، موسمنا سينتهي بمواجهة أتلتيكو، وبعد ذلك ستحدث أشياء ستحدد شكل الموسم التالي».

وفي بداية الشهر الماضي، بدا برشلونة في طريقه لتكرار ثلاثية الألقاب الرائعة التي حققها في 2009 حين فاز بالدوري والكأس في إسبانيا وتوج بطلا لدوري أبطال أوروبا، لكن الأرجح الآن أن يخرج بلا أي لقب هذا الموسم باستثناء الفوز بكأس السوبر الإسبانية. وأقصي الفريق الكتالوني من دوري أبطال أوروبا على يد أتلتيكو الشهر الماضي وهزمه ريال مدريد 2 - 1 في نهائي كأس الملك بعدها بأسبوع.

واعتبر مارتينو نفسه مسؤولاً عن عثرات برشلونة هذا الموسم وقال في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة ضد خيتافي أمس الأول: «أحياناً تطلب فرصة ثانية حين تشعر بأنك مؤهل للحصول عليها». وأضاف المدرب البالغ من العمر 53 عاماً: «وهناك أوقات تشعر فيها بأنك لا تستحق فرصة. سأرى ما الذي يدور في رأسي، خضنا لتونا مباراة، وسيأتي وقت للحديث عما أفكر فيه».

وأقر مارتينو بأن الفريق لم ينجح طيلة الموسم في الوصول للمستوى الذي أهله لنيل ألقاب عديدة خلال المواسم الأربعة تحت قيادة بيب جوارديولا. وقال: «لم نتمكن من الفوز بأي لقب لأننا لم نستطع في أي وقت الوصول للمستوى المميز لبرشلونة، في الموسم الذي قدت خلالها الفريق، كنا بعيدين عن ذلك المستوى، طيلة الموسم عانينا من مشاكل في نواحي عديدة، حدثت تقلبات عديدة في طريقة أدائنا.. من بين الفرق الثلاثة التي تصارعت على اللقب كنا نحن الأقل ثباتا في المستوى». (مدريد - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا