• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

طفلة إماراتية حققت بطولات عالمية

روضة السركال.. فارسة «لعبة الملوك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 أبريل 2015

هناء الحمادي (أبوظبي)

هناء الحمادي (أبوظبي)

روضة السركال طفلة مواطنة أحبت لعبة الملوك، وبرعت بها رغم أن عمرها لم يتجاوز خمسة أعوام. وتألقت محليا في نادي أبوظبي للشطرنج؛ فبعد التحاقها بالنادي بأشهر تأهلت للمشاركة في بطولة آسيا للناشئات تحت عمر 8 سنوات، ورغم أن عمرها كان حينها 4 سنوات، إلا أنها حصدت البرونزية كأصغر مشاركة في بطولة خارجية، وبعدها شاركت في بطولة آسيا للمدارس في تايوان لتفوز بالميدالية الذهبية.

حب روضة لرقعة الشطرنج، زادها إصرارا وتفوقا ما أهلها لحصد مزيد من البطولات، فحازت المركز الأول في بطولة كأس رئيس الدولة لفئة 8 سنوات، ثم حصلت في بطولة سيدات الشارقة على لقب «أفضل لاعبة»، ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل كان التوفيق حليفها في بطولة «روح الاتحاد المفتوحة» تحت عشر سنوات حيث حلت في المركز الثالث.

وتؤكد أن ما وصلت إليه من إنجازات يرجع الفضل فيه لوالدتها التي أشعلت فيها شرارة الحب الأولى للعبة الملوك، موضحة أنها كانت تراقب تحركات الجنود والأحصنة والفيلة على رقعة الشطرنج التي كانت هواية الجميع في منزلها.

وتقول روضة «لعبة الشطرنج هوايتي الأولى التي أمارسها في وقت الفراغ حيث أقضى وقتي في أداء واجباتي المدرسية، والتدريب في نادي أبوظبي للشطرنج مع مدربي الذي استفدت منه الكثير في تعلم هذه الرياضة، التي تحتاج إلى كثير من الصبر والذكاء»، مضيفة «الشطرنج لعبة فكرية تلعب على لوحة مقسمة إلى 64 مربعاً بلونين، وهي لعبة ذهنية يمارسها شخصان لكل منهما 16 حجرًا (تسمى البيادق) تتحرك كل منه باتجاهات محددة».

وتنقسم أحجار الشطرنج إلى 8 جنود، وقلعتين، وحصانين، وفيلين، ووزير (أو ملكة) وملك. ويتحكم أحد اللاعبين يتحكم بالأحجار من اللون الأبيض، والآخر يتحكم بالأحجار المماثلة من اللون الأسود. والهدف من اللعبة هو الوصول إلى الإطاحة بالملك (أو الشاه) لتنتهي عند تلك النقطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا