• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الكويت فشل محاولات تأجيل نهائي كأس الأمير

العربي يعزز صفوفه بضم العنزي من الجهراء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مايو 2014

إيهاب شعبان (الكويت)

ينضم نجم وسط الجهراء والمنتخب الكويتي فيصل زايد العنزي إلى صفوف فريق العربي في الموسم الجديد على سبيل الإعارة، بناءً على رغبة المدرب الصربي بوريس بونياك المنتقل من الجهراء لتولي مهمة قيادة العربي في الموسم المقبل. وكانت إدارة العربي قد تقدمت خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية بطلب لمجلس إدارة الجهراء من أجل ضم اللاعب، إلا أنه تم رفض الطلب، حيث أعلن وقتها نادي الجهراء عن تمسكه بجهود لاعبيه ورفضه التفريط في نجوم الفريق. وعقدت جلسة بين إدارتي الناديين وتوصلا إلى صيغة اتفاق بشأن الموافقة على انتقاله إلى صفوف العربي لمواسم محدده على سبيل الإعارة وليس بنظام الانتقال الدائم.

وكان البرتغالي جوزيه روماو، مدرب النادي العربي، قد أكد أمس الأول أن فريقه أضاع فرص الفوز على القادسية في ذهاب الدور قبل النهائي لبطولة الكأس، التي أُقيمت على محمد الحمد، خاصة في الشوط الثاني الذي سيطر خلاله لاعبي العربي على اللقاء، وقال روماو، إن الفريق غاب عنه العديد من اللاعبين بسبب الإصابات، مبيناً أنه أمضى مع العربي ثلاثة مواسم نجح في تشكيل فريق جيد سوف ينافس في البطولات خلال المواسم المقبلة، وبالرغم من انتهاء عقده هذا الموسم، إلا أنه يسعى لترك ذكرى طيبة لدى أسرة النادي.

وفي شأن آخر، فشلت محاولات اتحاد الكرة الكويتي لتأجيل موعد المباراة النهائية لكأس الأمير المحدد إقامتها يوم غد، لتفادي الإجهاد والإرهاق الذي حل على لاعبي الأندية الأربعة القادسية والعربي والكويت والجهراء المشاركة في نصف النهائي الذي جرى بنظام الذهاب والعودة خلال الأيام الأربعة الماضية، حيث طلب الاتحاد تعديل الموعد ليقام النهائي يوم 9 مايو الجاري، إلا أن الديوان الأميري حدد موعداً بديلاً في 19 الجاري لإقامة المباراة النهائية، الأمر الذي لم توافق عليه الأندية واللجنة الفنية، نظرا لارتباط المحترفين الأجانب مع منتخبات بلدانهم، بجانب أن المنتخب الكويتي الأول سيدخل في معسكر داخلي يوم السبت المقبل، وسيلعب مباراتين وديتين مع أفغانستان وقيرغيزستان في الأسبوع المقبل، لذلك فضل الاتحاد الكويتي عدم المغامرة بالدخول في حسابات جديدة.

من جانب آخر، تشهد ساحة ستاد جابر الدولي يوم الخميس المقبل اعتصاما جماهيريا، استنكاراً للإهمال الكبير من قبل الجهات المعنية تجاه الرياضيين والمنشآت الرياضية والفارق الشاسع مع دول الجوار. ودعا إلى هذا الاعتصام عضو مجلس إدارة الهيئة العامة للشباب والرياضة السابق خالد الغانم، وقال: لقد سبق وتكلمنا في الكثير من الندوات عن تردي الواقع الرياضي في الكويت، لاسيما عن المنشآت القديمة والمتهالكة التي أكل الزمان عليها وشرب، في الوقت الذي سبقونا فيه الأشقاء في بناء الصالات والملاعب الرياضية بما يتواكب مع تطورات العصر، كما ناشدنا الهيئة العامة للشباب والرياضة وناشدنا وزير الشباب والرياضة، ووصل بنا الأمر إلى مناشدة سمو رئيس الوزراء، إلا أن جميع هذه المناشدات لم تلق آذانا صاغية، وعلى هذا الأساس فاننا لن نقف مكتوفي الأيدي وسنتابع مسيرتنا في الإصلاح الرياضي كرامة لشباب الكويت.

ويذكر أن ستاد جابر من أجمل استادات المنطقة، وانتهى العمل به عام 2009، إلا أنه لم يفتتح حتى الآن بشكل رسمي، بعد اكتشاف بعض الشروخ بمرافقه بواسطة لجنة هندسية متخصصة، إلا أن هذا الاكتشاف تم فعلياً بعد تسلم الهيئة العامة للشباب والرياضة هذه المنشأة من الشركة المنفذة التي تؤكد أنها سلمت الاستاد سليماً، فتم منع المباريات والأنشطة الرياضية عليه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا