• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

عين ثالثة.. مباريات الجولة و«دية للغاية»

مدرجات خالية وفنيات غائبة وطموح مفقود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مايو 2014

مصطفى الديب (أبوظبي)

خلت مباريات الجولة الخامسة والعشرين من دوري الخليج العربي من كل أنواع الإثارة، لاسيما وأن حسم لقب البطولة جاء مبكراً فضلاً عن حسم الهبوط لدوري الهواة، جعل منها مباريات تشبه الودية للغاية.

ولم تكن الإثارة حاضرة في أي من المباريات السبع، الأمر الذي جعل الملل هو العنوان الدائم لجميع المواجهات، خصوصاً أن خلو المدرجات من الجماهير زاد من حجم الملل الذي سيطر على الجميع داخل الملاعب، وبرر البعض غياب الإثارة إلى فقدان الشهية نحو تحقيق الفوز، لاسيما وأن تلاشي الطموح أمر كان غالباً على أداء معظم لاعبي الأندية.

وفي الوقت الذي اعتقد فيه البعض أن هناك بعض المباريات التي ستكون الإثارة حاضرة فيها مثل مباراتي الشباب والإمارات والوحدة ودبي بسبب الصراع على وصافة البطولة، إلا أن الواقع جاء عكس غير ذلك، فخسر الشباب أمام الصقور 2- 3، وفي الناحية الأخرى فاز الوحدة بهدفين دون رد على دبي، لكنه لم يكن هو الوحدة الذي صال وجال في الجولات الماضية على الرغم من اقتناصه الوصافة بفارق نقطتين عن الشباب الذي تنازل عن المركز الثاني الذي احتله منذ بداية الموسم.

وفي المباريات الأخرى، كانت الحالة مشابهة تماماً، وفاز الأهلي على عجمان في مباراة لم ترتق لمستوى البطل، وفي ديربي الإمارة الباسمة اكتفى الشعب والشارقة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما، وحقق الوصل فوزاً غاب لتسع جولات على حساب بني ياس الذي كان باهتاً للغاية، وكذلك كانت المباراة ودية للغاية في ظل خلوها من أي نوع من الإثارة أو حتى اللمحات الفنية.

من جانبه، أكد فهد علي، محلل قناة أبوظبي الرياضية، أن الهدوء الذي ساد مباريات الجولة قبل الأخيرة من البطولة كان طبيعياً جداً، خصوصاً أن غياب دافع تحقيق الفوز هو السبب الرئيسي وراء ذلك، وأكد أن الأداء الهادئ كان السمة الغالبة بعد انتهاء الماراثون في القمة والقاع، وعلى الرغم من تأكيده أن الأمر يبدو طبيعيا إلا أنه أبدى تعجبه من حال الشباب الذي تنازل عن وصافة الدوري لصالح الوحدة بعد سلسلة مكن النتائج السيئة في الفترة الأخيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا