• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بحث الشراكة بين «تحدي القراءة العربي» والناشرين الإماراتيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يناير 2016

دبي (الاتحاد)

عُقد الاجتماع التحضيري الأول للناشرين في دولة الإمارات العربية المتحدة مع فريق عمل مشروع تحدي القراءة العربي بحضور أكثر من عشرين ممثلاً عن كبرى دور النشر والتوزيع في دولة الإمارات، وذلك بالمقر الرئيس للمشروع في دبي. وأكدت السيدة نجلاء الشامسي الأمين العام لمشروع «تحدي القراءة العربي» في بداية الاجتماع على أهمية الشراكة بين المشروع ودور النشر والتوزيع في توفير الكتاب العربي وترسيخ ثقافة القراءة، حيث يهدف المشروع إلى تحفيز شغف المعرفة وتوسيع مدارك الطلبة واستخراج طاقاتهم الكامنة وقدرتهم على المطالعة والتفكير والإبداع.

وتحاور الحضور عن الجوانب المختلفة لتوفير الكتاب العربي من التأليف والترجمة والتصنيفات الأدبية والعلمية، كما تم تبادل الأفكار والآراء حول التحديات التي تواجه صناعة الكتاب العربي، وأفضل الممارسات والخبرات التي من شأنها تأسيس صناعة مستدامة ومتطورة للكتاب العربي، وزيادة المعروض منه بما يلبي تطلعات جمهور القراء من كل المستويات. وفي هذا السياق قالت السيدة نجلاء الشامسي: «منذ أن أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن انطلاق مشروع تحدي القراءة العربي في سبتمبر الماضي نجحنا في تأسيس علاقات قوية مع الوزارات والمؤسسات التعليمية في الدول العربية لتشجيع طلبة المدارس على قراءة الكتاب العربي.

وأثنت الدكتورة مريم الشناصي، مدير جمعية الناشرين الإماراتيين، ومؤسس دار الياسمين للنشر والتوزيع على الدور المهم الذي سيلعبه مشروع تحدي القراءة العربي في تحفيز نشاط سوق الكتاب العربي بما يشجع الناشرين على الارتقاء بعملية إنتاج كتب عربية تضاهي المستويات العالمية، وأشارت إلى أنه يوجد في دولة الإمارات أكثر من 80 دار نشر مسجلة، ويصل حجم سوق الكتاب في الدولة إلى مليار درهم، إلا أن 70% من هذه القيمة تميل لمصلحة الكتاب الأجنبي».

وقال علي الشعالي، مؤسس ومدير دار الهدهد الإماراتية للنشر والتوزيع: إن مشروع تحدي القراءة العربي من شأنه الارتقاء بتوجهات صناعة الكتاب وتشجيع كل الأطراف لإنتاج كتاب عربي يواكب العصر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا