• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

من الدكة.. وضع بصمته على لقاء «الفورمولا» مع «الزعيم»

مبخوت.. هداف بارع في كل الأوقات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مايو 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي)

يبقى علي مبخوت رقماً صعباً في قلعة الفورمولا سواء شارك في المباريات من بدايتها أو تأخرت مشاركته إلى الشوط الثاني أم حتى الدقائق الأخيرة، فهو يعرف هدفه جيداً، ولا يحتاج لوقت طويل حتى يصل إلى شباك المنافسين، وبرغم أنه لحق بتشكيلة فريقه في الـ 20 دقيقة الأخيرة من لقاء الزعيم العيناوي بالجولة الـ 25 لدوري الخليج العربي إلا أنه ترك بصمته المدوية في اللقاء ليفرض واقعاً جديداً عليه، حيث كان فريقه متأخراً عن صاحب الأرض والجمهور، وبمجرد مشاركته كان له رأي أخر، وترك السهم الأزرق بصمته على المباراة في الدقيقة 80 عندما نجح في تسجيل هدف التعادل لفريقه من ضربة حرة مباشرة وعلى غير عادته، فهو في العادة يسجل من وضع الحركة.

وكان الجهاز الفني للجزيرة قد منح السهم الأزرق (مبخوت) راحة في بداية المباراة نظراً للاستحقاق الآسيوي المهم بعد عدة أيام أمام الزعيم العيناوي أيضاً، وقرر عدم الدفع به ضمن التشكيلة الأساسية برغم أنه دائماً أساسياً مع الفريق، وهو المهاجم الوحيد الذي فرض نفسه على التشكيلة الأساسية لفريقه حتى في ظل وجود المهاجمين الأجانب في العامين الأخيرين، وكان مبخوت على الوعد فقد كافأ مدربه والتر زنجا بهدف التعادل، وعاد للتهديف من جديد في شباك دورينا بعد 103 أيام من الصيام، حيث كان أخر هدف سجله في البطولة المحلية يوم 18 يناير في مرمى الوصل بالمباراة التي فاز بها الجزيرة 2 - 1، وبرغم غيابه عن شباك دورينا إلا أن له أهدافه المؤثرة مع الفريق في البطولة الآسيوية التي ضمن الفورمولا التأهل فيها إلى ثمن النهائي.

وعن مبخوت قال والتر زنجا مدرب الجزيرة: «إنه أهم مهاجم في المنطقة الخليجية في الوقت الراهن، مشيراً إلى أن مبخوت يملك مواهب وقدرات هائلة ما زالت لم تترجم بعد، فهو يجمع بين التحرك الصحيح بالكرة وبدونها، والتسديد القوي من كافة الزوايا تحت ضغط المنافسين، ويملك أيضاً المهارة العالية في المراوغة ووضع الخصوم في ظهره، وأوضح أن مبخوت نجم كبير ينتظره مستقبل باهر سيستفيد منه الجزيرة والمنتخب معاً».

وأضاف: «أتابع علي مبخوت منذ زمن بعيد، وحينما رأيته قبل أكثر من 3 سنوات توقعت له بأنه سيكون له كلمته في تاريخ الكرة الإماراتية، وأفضل شيء يعجبني فيه التواضع في ظل وجود كل هذه المقومات والمواهب، والتحدي والإصرار على تقديم الجديد في كل مرة، وأظن أنه قادر على إحراج أي محترف أجنبي في دورينا بمستواه الرائع، ونحن نعول عليه كثيراً في كل المناسبات، وننتظر منه الأفضل في كافة المواجهات باعتباره أحد المفاتيح المهمة في تشكيلتنا الأساسية، وهو استثمار جيد للواقع والمستقبل في الكرة الإماراتية، ويملك كل مقومات الاحتراف الخارجي».

أما علي مبخوت نفسه، فقد أكد أنه جندي في كتيبة الجزيرة والمنتخب، وأنه بقدر عشقه للتسجيل إلا أنه لا يفكر في التسجيل كمبدأ بقدر تفكيره في فوز فريقه، وأن مهمته كمهاجم أن يساعد فريقه في ترجمة هجماته إلى فوز وأهداف، وبالتالي فهو يقوم بدوره فقط بحسب قوله، متمنياً أن يترجمه في المستقبل بشكل أكثر فاعليه، سواء مع الأبيض أو مع الفورمولا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا