• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

إعلان أسماء الفائزين بالسحب الكبير لمهرجان رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 يوليو 2017

الشارقة (الاتحاد)

أعلنت غرفة تجارة وصناعة الشارقة عن فوز سبيانا أنور، من الجنسية الهندية، بالجائزة الكبرى لمهرجان رمضان الشارقة الذي اختتم فعاليات دورته الثامنة والعشرين أمس الأول، وهي عبارة عن سيارة «نيسان باترول» موديل 2017.

وأعلنت الغرفة أسماء ثلاثين فائزاً آخرين ابتسم لهم الحظ وفازوا بالجوائز القيّمة التي رصدتها اللجنة التنظيمية للمهرجان من خلال سحب إلكتروني على قسائم المشتريات التي تمت خلال المهرجان وخولتهم الدخول في السحب الختامي الكبير. وجرى الإعلان عن أسماء هؤلاء الفائزين خلال حفل رسمي أقيم في مقر غرفة الشارقة، بحضور محمد أحمد أمين مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والأعمال في الغرفة، وإبراهيم راشد الجروان مدير إدارة العلاقات الاقتصادية والتسويق في غرفة الشارقة منسق عام مهرجان رمضان الشارقة، وعدد من أعضاء اللجنة التنظيمية للمهرجان.

وقال محمد أحمد أمين مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والأعمال في الغرفة، إن الحظ ابتسم لصاحبة القسيمة رقم (24111) التي كانت من نصيب الفتاة الهندية سبيانا أنور (27 سنة)، والتي حصلت عليها خلال تسوقها في «لولو هايبر ماركت» في منطقة النهدة.

وهنّأ أمين سبيانا أنور لفوزها بالجائزة الكبرى التي خصصتها غرفة الشارقة لزوار الحدث في دورته الثامنة والعشرين، وقام بتسليمها مفاتيح سيارة «نيسان باترول» موديل 2017 التي كانت من نصيبها.

كما هنأ أمين كافة الفائزين الآخرين الذين حالفهم الحظ سواء بالسحب الختامي أو في السحوبات اليومية التي أقيمت طوال أيام المهرجان احتفاء بشهر رمضان المبارك وعيد الفطر السعيد، والتي تجاوزت قيمتها الإجمالية 2 مليون درهم.

وأكد أمين حرص غرفة الشارقة على رسم الابتسامة على وجوه زوار مهرجان رمضان الشارقة من خلال الفعاليات والأنشطة المتنوعة والمتجددة التي تنظمها الغرفة، والتي باتت تبعث البهجة والسرور في نفوس سكان وزائري الإمارة، معتبراً أن الجوائز التي خصصتها الغرفة خلال المهرجان هي تتويج للأجواء الاحتفالية السعيدة التي سادت مختلف مناطق ومدن الإمارة احتفاء بالشهر الفضيل والعيد المبارك.

وقال أمين إن العمل على إسعاد المجتمع هو جزء من ثقافة الغرفة التي تأسست لتقوم بدور حيوي في تنظيم الحياة الاقتصادية وازدهار قطاعاتها التجارية والصناعية والمهنية على كافة المستويات بالتعاون مع المؤسسات والأجهزة المختصة الحكومية والخاصة، لتواكب حركة التطور الاقتصادي والحضاري الشامل الذي تشهده الإمارة، وصولاً إلى المساهمة الفاعلة في إسعاد المجتمع ككل وتحول الشارقة إلى مدينة مثالية للحياة والعمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا