• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

المنشدون

التوني.. سلطان المنشدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 مايو 2018

أحمد مراد (القاهرة)

يُعد المنشد والمداح الشيخ أحمد التوني واحداً من أشهر المنشدين والمداحين في صعيد مصر - ولد بمحافظة أسيوط - ويطلق عليه محبوه ومريدوه العديد من الأوصاف والألقاب، أبرزها «ساقي الأرواح»، و«سلطان المنشدين».

بدأ التوني مشواره مع الإنشاد الديني منذ أن كان صغيراً في قريته «الحواتكة»، حيث كان يتردد على السهرات الصوفية، ويحفظ أناشيدها وتواشيحها، وتأثر في صغره بالعديد من المبدعين في هذا الفن أمثال الشيخ أحمد حسونة، والشيخ الشبيطي، والشيخ مرزوق، والشيخ القبيصي، ومع مرور الوقت لفت إليه الأنظار بعذوبة صوته وقوة أدائه، حتى أصبح واحداً من أشهر المنشدين والمادحين في مختلف محافظات الصعيد.

تميز الشيخ التوني بشكل وطريقة فريدة في الإنشاد، حيث كان ينشد بصورة قائمة على الارتجال مما يحفظه من أشعار كبار أئمة التصوف أمثال ابن الفارض، ومن خلفه تخت موسيقي بسيط يتألف من الرق والناي والكمان، وكان أعضاء التخت يعزفون خلفه وفقاً لما يفيض على شيخهم من تجليات شعراً وتنويعاً بين المقامات الموسيقية، حيث كان يعتمد في إنشاده على الكلام أكثر من اعتماده على الألحان الموسيقية، وفي أحيان كثيرة كان يتعمد أن ينقر بمسبحة على كأس زجاجي بهدف ضبط الإيقاع الموسيقي.

نجح الشيخ التوني أن يصل بالغناء الصوفي إلى العالمية، فقد أحيا عشرات الحفلات الناجحة في الدول الأوروبية والأميركية، حيث كان له حضور طاغ على مسارح باريس والولايات المتحدة والبرازيل والأرجنتين وسائر دول شمال أفريقيا، بالإضافة إلى سوريا، فضلاً عن أنه شارك في الكثير من المهرجانات الدولية المتخصصة في مجال الموسيقى الروحية، منها مهرجان «فريبورغ» الدولي للموسيقى الروحية الذي ‏احتضنته المدينة السويسرية، وعلى الرغم من اختلاف اللغة، إلا أن التوني كان يرى أن الموسيقى إحدى ‏التعابير «الجوانية» التي لا يكون المستمع لها في حاجة إلى اللغة أو ‏الكلمات لاستيعاب إيقاعها وإيحائها.

ومن أبرز الأغاني التي قدمها التوني أغنية «الله محبة»، والتي انتشرت بشكل كبير بين المصريين من مسلمين ومسيحيين على حد سواء.وبعد رحلة طويلة من العطاء شهدت العديد من أوجه التألق والنجاح، توفي الشيخ التوني في السابع عشر من شهر مارس سنة 2014م.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا