• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

ظاهرة تعانيها البيوت في رمضان

زوجي العزيز.. لماذا أنت عصبي؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 مايو 2018

أحمد السعداوي (أبوظبي)

يأتي شهر رمضان حاملاً بشائر الخير والفرح بنسائم مغفرة ورحمة تعم المسلمين في كل مكان، ومع ذلك هناك كثير من الأزواج يعانون الشعور بالتوتر والعصبية خلال هذا الشهر، ما يسبب إرباكاً ومشاكل لدى بعض الأسر، وبالتالي ينبغي التعامل مع عصبية الأزواج بشيء بالحكمة واتباع الأساليب الصحيحة، حتى تسير سفينة الأسرة بأمان وتنقضي أيام شهر رمضان، وقد انتفع المسلمون منه بأكبر قدر من الحسنات والوصول إلى أعلى درجات السمو الروحي والصفاء الذهني لما به من أجواء روحانية تميز كل أيامه ولياليه.

عصبية وتوتر

عبيد سعيد البلوشي، موظف بإحدى الجهات الحكومية، أوضح أن السبب الرئيس الذي يجعله عصبياً خلال شهر رمضان، هو عدم التدخين، ما يجعله في حالة عصبية وتوتر يلازمانه حتى انطلاق مدفع الإفطار وتأدية الصلاة وتناول الإفطار ثم البدء مع رحلته المسائية في التدخين، ومع ذلك يحاول البلوشي التقليل من حدة عصبيته بتقليل الاحتكاك بالآخرين في أوقات النهار، مع الحرص على أن لا يؤثر توتره على عمله الذي يؤديه، وبالتالي يسعى إلى قضاء رمضان في العمل وقراءة القرآن نهاراً، وبين تأدية صلوات العشاء والتراويح والجلوس مع الأهل والأصدقاء ليلاً.

وأوضح أن شهر رمضان كله خير ومليء بالطقوس الجميلة التي يحب أن يعيشها لأن أوقاته ذهبية، وسرعان ما تمضي أيامه بسرعة، ولذلك يحاول أن يقلل من شعوره بالعصبية بقدر الإمكان، متمنياً أن يستطيع الإقلاع عن التدخين في رمضان المقبل، لأنه يعرف أن ذلك سبب رئيس لتوتره خلال نهار رمضان، وإذا توقف عنه، سيزيد استمتاعه بالأوقات المباركة في شهر رمضان، كما ستتحسن صحته البدنية والنفسية، وهي أمور ضرورية لأي إنسان يريد أن يحيا بشكل طبيعي وفي هدوء بعيداً عن المشكلات ومسبباتها.

ساعات الدوام ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا