• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

لجنة مشاهدة أيام الشارقة المسرحية تبدأ أعمالها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يناير 2016

الشارقة (الاتحاد)

تواصل اللجنة العليا المنظمة لأيام الشارقة المسرحية تحضيراتها لاستقبال الدورة 26 من التظاهرة المسرحية التي تنظم برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في الفترة 17ـ 27 مارس 2016 بمشاركة مجموعة من الفرق المسرحية المشهرة في الدولة.

واستهلت لجنة المشاهدة والاختيار، التي تضم خليفة التخلوفة ويحيى الحاج ومحمد سعيد السلطي والرشيد أحمد وغنام غنام، معاينتها الأولى لمشاريع عروض الفرق المسرحية المتقدمة للمشاركة وينتظر أن تختتم هذه المعاينة الأولية في الأول من فبراير المقبل.

وفي تقليد جديد، تم اقراره عقب مؤتمر المسرح المحلي الأخير، ستعود لجنة المشاهدة والاختيار في الخامس والعشرين من فبراير لمعاينة الأعمال مرة أخرى لتختبر كفايتها الفنية ومن ثم تنتقي الأفضل منها للمنافسة على جوائز «الأيام» التي ستتوزع عروضها على مسرح قصر الثقافة ومسرحي معهد الشارقة للفنون المسرحية.

وشاهدت اللجنة عرض فرقة مسرح خورفكان، وهو بعنوان «ليلة» من تأليف وإخراج علي جمال، وفي اليوم التالي شهدت اللجنة عرض «وعاشو عيشة سعيدة» من تأليف علي الزيدي، وإخراج كاظم نصار لجمعية كلباء للفنون الشعبية والمسرح، وشهدت مساء أمس عرض «شيطان البحر» لمسرح الشارقة الحديث، من تأليف مرعي الحليان وإخراج أحمد الانصاري. وتشاهد تباعاً في الأيام التالية: «خيوط اللعبة» لمسرح بني ياس، من تأليف جمعة علي وإخراج فيصل الدرمكي، و«حاسة الاقتراب» لمسرح أم القيوين من تأليف وإخراج محمود أبو العباس، و«صوت السهارا» من تأليف عبدالله صالح وإخراج حسن يوسف لمسرح دبي الشعبي، و«أيام اللولو» من تأليف وإخراج ناجي الحاي لمسرح دبي الأهلي، و«كن صديقي» من تأليف أحمد ماجد وإخراج مرتضى جمعة لمسرح عيال زايد، و«تحولات حالات الأحياء والأشياء» من تأليف قاسم محمد وإخراج محمد العامري لمسرح الشارقة الوطني، و«بازار» لجمعية دبا الحصن للثقافة والتراث والمسرح من تأليف وإخراج محمد صالح، و«مرثية الوتر الخامس» لجمعية دبا الفجيرة للثقافة والتراث والمسرح، وهي من تأليف مفلح العدوان وإخراج فراس المصري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا