• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

أولياء أمور وطلبة: الإمارات توفر بيئة مثالية للتفوق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 أغسطس 2016

عمر الأحمد (أبوظبي)

عبر أولياء أمور وطلبة لـ «الاتحاد» عن حماسهم واستعدادهم للعودة إلى صفوف الدراسة، مؤكدين أن هدفهم هو تحقيق درجات ومراكز متقدمة، كما أكدوا أن الحكومة الرشيدة تسعى إلى خلق البيئة المدرسية التي تعزز روح الإبداع والابتكار لدى الطلبة.

وذكر ولي الأمر إسماعيل محمد فكري أن عودة أبنائه إلى المدرسة وتحمسهم ببدء العام الدراسي الجديد وسنة دراسية واعدة باجتهاد وتفوق، وقال: ومن الواضح أن أبنائي اشتاقوا للمدرسة وللأجواء الدراسية، ما يدل على أن الحكومة الرشيدة لا تكل ولا تمل في توفير بيئة دراسية مشجعة للطلبة، آمل من أبنائي في هذا العام الدراسي أن يبذلوا مزيداً من التفوق والاجتهاد كي يحذوا حذو من تخرجوا في الثانوية العامة، وتلقوا اتصالاً يفرحهم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وأضاف فكري أن ابنه الأصغر الذي سيدخل رياض الأطفال هذا العام في غاية الحماس لمرافقة إخوته في الذهاب إلى المدرسة. كما قدم شكره الجزيل إلى القيادة الرشيدة في دعم الطلبة وتعزيز سبل الراحة وتوفير البيئة المدرسية التي تدعم الابتكار والإبداع.

وقالت الطالبة غالية إسماعيل فكري التي تلتحق بصفوف الحادي عشر، إنها تشعر بالحماس الشديد لاجتيازها مراحل متقدمة في الدراسة كما أنها تتمنى أن تحقق الدرجات المتفوقة في الدراسة وتتمنى أيضاً أن يكون هذا العام الدراسي أفضل مما سبقه وأن يكون مليئاً بالمثابرة والجد والاجتهاد. وأضافت أن المدرسة توفر بيئة تسهم في إظهار إبداعات الطلبة وتعزيز روح الابتكار وتدعم المواهب، وبالتالي يكون له مردود إيجابي في المستقبل. وتذكرت فكري الاتصال الذي تلقته الطالبة المتفوقة رزان الكعبي بالتهنئة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وقالت «لا أنسى التسجيل الذي تم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي والذي كان يحتوي على تهنئة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لها، لذلك أحاول جاهدة بأن أحظى بمثل هذه التهنئة الغالية».

وأكدت الطالبة شما فيصل الدرمكي سعيها في فترة العطلة الصيفية إلى الاستعداد للمراحل المقبلة من الدراسة، حيث خاضت تجربة الابتعاث ضمن وفد بعثة برنامج «مهارات» الذي يهدف إلى تطوير ممارسة اللغة الإنجليزية في إحدى البلدان الناطقة بها، كما أنه يهدف إلى إكساب الطالب مهارات قيادية تفيده على مر الأيام. وقالت: لا يمكن أن ننكر حقيقة أن العودة للمدارس تحتاج إلى إعداد نفسي ولكن لا خوف على طلبة يمتلكون أمنية وهدف وحلم لأنهم سيكرسون معظم أوقاتهم لتحقيق المراكز المتقدمة، كل ذلك ابتغاءً لمحاولة رد جزء بسيط من جميل الوطن لطالما كان سباقاً في احتضاننا ورعايتنا. وذكر ولي الأمر سعيد الهاملي أن الأبناء أصبحوا متحمسين للعودة إلى المدارس وإفراغ طاقاتهم في محاولة منهم لتحقيق المراتب الأولى بعدما شاهدوه من دعم القيادة الرشيدة. وتمنى الهاملي للطلبة عاماً دراسياً مليئاً بالتفوق والإبداع والابتكار.

بدوره ذكر الطالب محمد سعيد الهاملي أنه يغمره الحماس للعودة إلى مقاعد الدراسة في مدرسته، مؤكداً أنه أخذ فترة كافية من الراحة، وقال: آن الأوان لتحقيق درجات ومراتب يفخر بها وطني وعائلتي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض