• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الجهاز الفني راقب «ودية» العراق وكوريا الشمالية في ماليزيا

«الأبيض» يلعب ورقة «الخداع الاستراتيجي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 أغسطس 2016

معتز الشامي (دبي)

يواصل منتخبنا الوطني تدريباته الجدية، على الاستاد الرياضي لمدينة شنغهاي الصينية التي وصل إليها صباح الجمعة الماضية، في إطار المرحلة الثالثة والأخيرة، من خطة إعداد المنتخب للمواجهة المرتقبة أمام اليابان في مستهل مشواره في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال «روسيا 2018».

وعمد جهاز المنتخب إلى التركيز على الجوانب البدنية والخططية خلال التدريبات التي يجريها «الأبيض» منذ اليوم الأول لوصوله إلى المدينة الصينية، حيث تشتمل على نواحي بدنية صباحاً، وتدريبات مسائية، بينما يبدأ من اليوم تقليل الأحمال التدريبية البدنية، مكتفياً بأداء تدريب أساسي استعداداً للمباراة الدولية الودية أمام كوريا الشمالية، بعد غد.

ويعول الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة المهندس مهدي علي على تلك المباراة لتكون المحطة الإعدادية الأخيرة لمنتخبنا، قبل السفر إلى طوكيو 30 أغسطس الجاري، استعداداً لمواجهة «الساموراي» في الأول من سبتمبر المقبل.

وقسم جهاز المنتخب عناصر «الأبيض»، إلى جزأين، الأول في القائمة الحالية والتي تضم 16 لاعباً، وهم: عبدالعزيز هيكل، عبدالعزيز صنقور، وليد عباس، خميس إسماعيل، حبيب الفردان، إسماعيل الحمادي، أحمد خليل «الأهلي»، علي خصيف، محمد فوزي، سلطان الشامسي، علي مبخوت «الجزيرة» حمدان الكمالي، محمد العكبري، خالد باوزير، سالم سلطان «الوحدة»، أحمد محمود «بني ياس»، ويغيب خالد عيسى وإسماعيل أحمد ومحمد أحمد ومهند سالم العنزي ومحمد عبدالرحمن وعمر عبدالرحمن وعامر عبدالرحمن، «العين»، وسالم صالح، خالد جلال «النصر».

ويركز مهدي علي منح الفرصة لعدد من البدلاء، والعناصر التي لم تحصل على فرصتهم للعب بشكل أساسي في المباريات الدولية، لحين وصول باقي اللاعبين، بعد فراغهم من المشاركة في مباراتي الذهاب ضمن الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا، حيث يستضيف العين فريق لوكوموتيف الأوزبكي باستاد هزاع بن زايد بمدينة العين غداً، فيما يواجه النصر فريق الجيش القطري بالدوحة بعد غد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا