• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اشتملت على دورات تراثية

اختتام فعاليات «قيظنا أحلى 2016»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 أغسطس 2016

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

اختتمت نهاية الأسبوع الماضي بجمعية النخيل للفن والتراث الشعبي برأس الخيمة، فعاليات الدورة الصيفية قيظنا أحلى 2016، والتي تضمنت سلسلة من الفعاليات والأنشطة والبرامج والورش والمحاضرات والدورات التراثية والابداعية والأشغال اليدوية.

روح الانتماء

وقال محمد علي المعمري رئيس مجلس إدارة الجمعية إن الهدف من إقامة النشاط الصيفي تنمية المواهب الصغيرة وغرس روح الانتماء وحب الوطن في نفوس الأجيال وتحقيق الاتصال الحضاري بين الطلاب والطالبات والمجتمع الخارجي، مشيراً إلى أن رؤية المركز تسير على نهج صاحب السمو رئيس الدولة بغرس وتعزيز الهوية الوطنية، والتي تتمثل بالفعاليات والأنشطة والبرامج الصيفية بالجمعية، موضحاً أن الفعاليات اشتملت على أنشطة مختلفة مثل الفنون الشعبية كفن الوهابي ورزيف الحربية واليولة بالسلاح وفن العازي، بالإضافة إلى الحرف اليدوية مثل قلادة الحبال وخياطة خصف التمر وزفانة الدعن، بالإضافة إلى الألعاب الشعبية مثل الرنج، الخيل، اليريدة، القفز بالخشبة. وأكد أن الغاية من الدورات وورش العمل المتنوعة والمحاضرات التوعوية المساهمة في صقل وتنمية مواهب الطلاب والطالبات بمختلف المراحل السنية التي نتجت منها إبداعات ونتاجات يدوية مختلفة.

فئة الشباب

وأشاد الحضور بالدور المجتمعي الذي تلعبه الجمعيات المجتمعية ودعمها اللامحدود وسعيها الدائم على شغل أوقات الطلاب والطالبات في الإجازات الصيفية وعلى مدار العام، مشيرين إلى أهمية إسقاط الضوء على هذه الجمعيات من خلال التواصل الدائم مع الجهات المختصة، ومؤكدين على أهمية الاهتمام بالطلاب والكوادر الشبابية خاصة وأن هناك طاقات بشرية وطنية تحتاج لدعم وصقل من الجهات المتخصصة، تسعى بالأساس إلى اكتشاف وإبراز هذه المواهب والإبداعات، وأن نتاج هذه الكوادر إنما يعود في النهاية إلى خدمة المجتمع وخلق جيل يتسم بالقيادة والاعتماد على النفس، مرتكزاً على أسس تراثية قيمة، مؤكدين أن الهدف في الأساس فئة الشباب وطلاب المدارس وتثقيفهم تراثياً وتوعوياً بمختلف الوسائل التعليمية والدورات والورش والمحاضرات الثقافية، خاصة وأن هناك تنسيقاً من قبل وزارة الشؤون ووزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مع هذه الجمعيات الموزعة على مستوى الدولة، بهدف تحقيق البرامج والخطط التعليمية والتراثية والتدريبية الموضوعة، للوصول في النهاية بفئة طلابية وشبابية ذات قدرة قيادية ومواهب متنوعة، ترتكز على الهوية الوطنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا