• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

انخفاض سعر الجنيه الإسترليني يعزز السياحة في بريطانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 أغسطس 2016

لندن (أ ف ب)

تأثير قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي على الاقتصاد البريطاني ما زال غير واضح، لكن العاملين في السياحة في المملكة المتحدة يبدون متفائلين بأن يجذب انخفاض سعر الجنيه الإسترليني السياح الأجانب.

وتراجع سعر الجنيه الإسترليني أكثر من 10 بالمئة مقابل الدولار ومقابل اليورو منذ الاستفتاء الذي أجري في 23 يونيو، وصوت فيه البريطانيون على الخروج من الاتحاد. وذكرت مؤسسة الإحصاءات المتخصصة بقطاع السفر «فوروورد-كيس» أن المملكة المتحدة سجلت زيادة نسبتها 4,3% على مدى عام في عدد المسافرين الأجانب في الأسابيع الأربعة التي تلت الاستفتاء. أما الهيئة المكلفة الترويج للسياحة في المملكة المتحدة «فيزيت-بريتن»، فتشير من جهتها إلى أنه على الرغم من التصويت مع الخروج من الاتحاد الأوروبي، يشعر 65% من العاملين في قطاع الفنادق والأفراد الذين يؤجرون غرفا «بثقة كبيرة» في النشاط خلال فصل الصيف، ويعتبرون عدد الحجوزات المقبلة «جيدا جدا».

وقالت مديرة الإدارة الاستراتيجية في «فيزيت-بريتن» باتريشيا ييتس «أعتقد أن السياحة هي أحد القطاعات التي يمكن أن تستفيد فعليا من خروج بريطانيا من الاتحاد»، مؤكدة أنه «يجب انتهاز هذه الفرصة».

وقال اوفي إبراهيم، مدير هيئة «بريتش اوسبيتاليتي اسوسييشن»، التي تعمل على الترويج للشركات السياحية في البلاد، إن «عمليات البحث عن أماكن للإقامة في المملكة المتحدة بلغت ذروتها بعد الاستفتاء، وأحد الأسباب هو انخفاض سعر العملة».

وأضاف أن «معظم السياح الأجانب قد حجزوا لعطلهم (قبل الاستفتاء) وتراجع العملة سيعود بالفائدة عليهم، وكذلك الأمر بالنسبة للسياح الذين يمضون عطلة حاليا، وسينفقون المزيد على الأرجح». والرأي نفسه عبرت عنه منصة «اير-بي ان بي» الإلكترونية للحجوزات للأفراد، مشيرة إلى أن لندن التي تعد إحدى ثلاث مدن، تلقى أكبر عدد من الحجوزات من قبل السياح، لم تفقد من جاذبيتها للأجانب. وما حدث هو العكس، إذ إن مسافرين من أكثر من 164 جنسية اختاروا زيارة العاصمة البريطانية بعد الاستفتاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا