• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

بداية مخيبة لفينجر مجدداً مع أرسنال

البطل يفشل في التخلص من عقدة «المدفعجية» للمرة 19

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 أغسطس 2016

مراد المصري (دبي)

جاءت المواجهة التي جمعت ليستر سيتي مع أرسنال، وانتهت بالتعادل السلبي ليلة أمس الأول في الجولة الثانية للدوري الإنجليزي الممتاز، لتحمل الكثير من الدلالات للموسم الجديد الذي يبدو أن الطريق لن تكون مفروشة بالورود لكلا الفريقين، وتحديداً أرسنال الذي رسم صورة قاتمة لجماهيره مبكراً.

وفيما كانت التوقعات معقولة بالنسبة لليستر سيتي حامل اللقب الذي قلب الموازين الموسم الماضي، حيث أوضح المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري أن الهدف الرئيسي سيكون مجدداً الحصول على 40 نقطة والهروب من شبح الهبوط، قبل التفكير في أمر آخر، فإن خيبة الآمل لازمت الفرنسي آرسين فينجر الذي دافع مراراً عن سياسة الانتقالات للفريق، لكن «المدفعجية» جمعوا نقطة واحدة فقط، وظهروا أقل من مستوى التوقعات المعقودة عليهم في أول خطوتين.

وفشل ليستر سيتي للمرة «19» في فك عقدة أرسنال الذي باتت تلازمه خلال السنوات الماضية، حيث تعادل معه 6 مرات وخسر 13 مرة، وكان الفريق خسر مرتين أمام نفس الفريق العام الماضي أيضاً، وذلك من أصل 3 خسارات فقط تلقاها أبناء رانييري الموسم الماضي، علماً أن الفريق لم يعرف طعم الخسارة على مدار 16 مباراة متواصلة في الدوري منذ العام الماضي، وذلك منذ الخسارة أمام أرسنال بالذات في سبتمبر 2015.

ورغم أن الدقائق الأخيرة من اللقاء شهدت حالة مثيرة للجدل، بعدما تعرض النيجيري أحمد موسى لاعب ليستر للعرقلة داخل منطقة جزاء أرسنال، لكن الحكم كلاتنبيرج طلب إكمال اللعب وسط اعتراض كبير من الجمهور، لكن المدرب الإيطالي رانييري، أشاد بأداء الحكم على عكس الجميع، وقال: أنا لست من نوعية المدربين الذين يبكون بسبب عدم احتساب ركلة جزاء، الحكم قدم أداء جيداً للغاية، وبالنسبة لي فإن ركلة الجزاء تحتسب حينما يطلق الحكم صافرته، عكس ذلك يجب أن يستمر اللعب.

وعبر رانييري، عن رضاه بالأداء الجيد لفريقه وعودة الثقة بعد الخسارة في المباراة الافتتاحية أمام هال، وقال: الأداء كان جيداً والنتيجة مقبولة، ربما استحققنا المزيد لكن الأمور تسير على ما يرام حالياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا