• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

في إطار برنامج لبناء القدرات وإعداد الكوادر الوطنية

تخريج الدفعة الأولى من مدربي «سعادة المتعاملين» في الجهات الحكومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 مايو 2018

دبي (الاتحاد)

أكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي، وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، أن بناء القدرات، وإعداد الكوادر الوطنية الكفؤة في المجالات المتخصصة، وتمكينها من تحقيق توجهات دولة الإمارات، يمثل هدفاً رئيساً للحكومة، ويرسخ منهج عمل يعزز السعادة وجودة الحياة في المجتمع.

جاء ذلك، خلال تخريج الدفعة الأولى من مدربي سعادة المتعاملين، الذين شاركوا في برنامج تدريبي نظمه البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية وبرنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة بالشراكة مع أكاديمية «اتصالات»، وضم أكثر من 50 منتسبا من موظفي الجهات الحكومية، تم تأهيلهم كمدربين معتمدين في مجال إسعاد المتعاملين. وقالت معالي عهود الرومي: إن البرنامج التدريبي المكثف الذي تم تصميمه وفق أحدث الوسائل العلمية والعملية، نجح في تأهيل نخبة من مدربي السعادة في الجهات الحكومية، ما يجسد دور البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية وتوجهاته في تمكين الجهات ودعمها وبناء قدرات كوادرها. وأضافت وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة أن دور مدربي سعادة المتعاملين مهم وأساسي في نقل الخبرات وتوظيف الأدوات والمهارات التي اكتسبوها في تدريب موظفي الخدمات في جهاتهم على تحقيق السعادة لمتعاملي الجهات، مشيرة إلى أنه سيتم تأهيل دفعات جديدة من مدربي سعادة المتعاملين خلال الفترة المقبلة، لتعميم التجربة على الجهات الحكومية وتوسيع دائرة تأثيرها. وأكد محمد بن طليعة أن البرنامج التدريبي المكثف الذي ركز على 12 محوراً رئيساً، وضم 50 منتسبا من 22 جهة حكومية اتحادية شاركوا في أكثر من 2200 ساعة تدريبية، وتضمن مجموعة من التطبيقات العملية والورش والمحاضرات التي تمحورت حول تطوير تجربة متعامل مخصصة.

وقال بن طليعة: إن مدربي سعادة المتعاملين سينقلون الخبرات والمهارات والخبرات التي اكتسبوها في البرنامج، من خلال تدريب أكثر من 4000 موظف في مراكز سعادة المتعاملين في الجهات الحكومية الاتحادية، ما يسهم في ابتكار خدمات تحسن تجربة المتعاملين، وتقديم خدمات سهلة وميسرة. من جهته، قال د.علي القايدي: إن أكاديمية اتصالات ملتزمة بتوفير تجربة عالية الجودة للتعلّم والتطوير في الدولة باعتبارها أحد أكبر مزوّدي حلول التدريب في مجال الأعمال والاتصالات في الشرق الأوسط. وقد تم تصميم البرنامج التدريبي بناء على محاور معادلة إسعاد المتعاملين ودليل سعادة المتعاملين اللذين طورتهما حكومة دولة الإمارات، وركز البرنامج المكثف الذي عقد على مدى 7 أيام، على آليات تعزيز دور مراكز إسعاد المتعاملين في الجهات الحكومية من خلال تطوير تجربة متعامل مبسطة وفاعلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا