• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

افتتاح مؤتمر الإمارات الدولي للنساء والتوليد والعقم في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 يناير 2017

دبي (الاتحاد)

افتتح عبد الله بن سوقات، عضو مجلس أمناء جائزة حمدان بن راشد للعلوم الطبيعية، صباح أمس، فعاليات مؤتمر الإمارات الدولي الثالث عشر للنساء والتوليد والعقم في دبي، تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة رئيس جمعية الإمارات للأمراض الجينية، وبدعم من جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية.

شهد الافتتاح الإعلان عن اختيار إمارة دبي لاستضافة الشق النظري من برنامج الدبلوم المهني في أمراض الغدد الصماء والعقم المعتمد من جامعة شيفلد بالمملكة المتحدة، وصرح الدكتور هشام العناني أستاذ العقم في جامعة القاهرة أن الدبلوم يعقد بالتعاون مع جامعة القاهرة التي ستستضيف الشق العملي للدبلوم، الذي ينطلق أبريل المقبل، ويستمر حتى شهر نوفمبر، بمشاركة 30 اختصاصياً واستشارياً.

وأكد ابن سوقات نجاح مؤتمر الإمارات الدولي للنساء والتوليد والعقم، على مدى ثلاثة عشر عامًا، في ترسيخ مكانته على الساحة العلمية، ليصبح أحد أهم الفعاليات التعليمية والتدريبية التي يتطلع المتخصصون للمشاركة فيها، حيث يسلط الضوء على العديد من القضايا التي تحتاج إلى المزيد من الاهتمام من المتخصصين.

وأشارت الدكتورة عواطف البحر، استشاري أمراض النساء والتوليد والعقم رئيس المؤتمر، إلى الطفرة الكبيرة التي شهدها تخصص طب أمراض النساء والتوليد والعقم خلال السنوات الأخيرة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت: «إن الأمل في الإنجاب قد أصبح ممكنًا لدى العديد من شرائح المرضى، بعدما كان درب من دروب المستحيلات منذ 20 عامًا مضت»، مشيرةً إلى أن مرضى الثلاسيميا أصبح من الممكن، وبفضل التطور العلمي الهائل في هذا المجال على مستوى الدولة، أن يكونوا آباءً وأمهات. من جهتها، تحدثت الدكتورة مريم مطر، مؤسس جمعية الإمارات للأمراض الجينية ورئيس مجلس الإدارة، عن نشأة الجمعية وتطورها على مدار السنوات الماضية، وجهودها في الحد من انتشار اضطرابات الدم الجينية السائدة في الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا