• الاثنين 05 شعبان 1438هـ - 01 مايو 2017م
  08:51     البيت الأبيض يدافع عن دعوة ترامب لرئيس الفلبين لزيارة واشنطن         08:51     مقتل 12 على الأقل جراء فيضانات وأعاصير في الولايات المتحدة         08:52     الملياردير البرازيلي السابق باتيستا يغادر السجن إلى التحفظ المنزلي     

"جبال الموت" تجذب السياح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مايو 2014

ا ف ب

قتل العام الماضي عشرات المتسلقين الأجانب على يد متشددين، وقد لقي آخرون حتفهم، بعد سقوطهم في المنحدرات الجبلية الوعرة، ورغم ذلك ما زالت منطقة "نانغا باربات" تجذب عشاق المغامرات الصعبة إلى القمم الثلجية شمال باكستان.

وما زال المغامرون المهووسون بتسلق الجبال يعيدون الكرة مرة تلو أخرى، إذ يجذبهم منذ عقود هذا الجبل المرتفع 8126 مترا في أعالي الهملايا.

وفي شهر يونيو الماضي، قضى عشرة متلسقين أجانب مع مرشدهم الباكستاني قبل وصولهم إلى أعالي القمم، على يد مسلحين متشددين، في حادث اصاب قطاع السياحة المحلية في مقتل.

غير أن كل هذه العقبات البشرية، مضافة إلى العقبات الطبيعية الهائلة في جبال باكستان، لا تثني هواة التسلق الذين يجذبهم سحر هذه الجبال وقصص المتسلقين الأولين الذين نجحوا في دخولها والخروج منها على قيد الحياة.

ويرى المتسلقون، على غرار سيمون مورو، أن "تسلق جبل نانغا بابرات اشبه باجتياز محيط او صحراء" يتطلب الإقدام عليه شيئا من اهمال الخوف والشعور بالخطر.

لكن ذلك لم يؤثر على الاشد هوسا بين متسلقي الجبال، على غرار الايطالي سيمون مورو الذي قرر أن يكون أول رجل يبلغ قمة مانغا باربات في ذروة فصل الشتاء.

وقال سيمون مورو: إن جبل مانغا باربات هو المكان الأكثر أمنا في عموم باكستان التي تشهد مناطق عدة فيها حربا مستمرة بين الحكومة ومسلحي حركة طالبان المتحالفة مع تنظيم القاعدة.

وكان أول من تسلق قمة مانغا باربات، أو الجبل العاري باللغة الباكستانية، المغامر النمسوي هيرمان بول، وذلك في العام 1953.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا