• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يلديريم: واشنطن شريك استراتيجي لأنقرة وليست عدواً لها

وفد أميركي يحمل ملف جولن إلى تركيا قريباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 أغسطس 2016

واشنطن (وكالات)

كشف مسؤول أميركي إن وفدا يضم مسؤولين من وزارتي العدل والخارجية سيطير إلى أنقرة لمناقشة اتهامات تركيا ضد رجل الدين فتح الله جولن المتهم بتدبير انقلاب عسكري فاشل في 15 يوليو، فيما أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم أن الولايات المتحدة هي «شريكنا الاستراتيجي وليست عدونا».

وطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الولايات المتحدة بتسليم جولن المقيم في بنسلفانيا لدوره في محاولة الانقلاب التي قتل فيها أكثر من 200 شخص من بينهم مدنيون. وأشار مسؤولون أتراك إلى أن رفض تسليم جولن للمحاكمة سيلحق ضررا شديدا بالروابط بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي. وينفي جولن، الذي يصفه أردوغان بأنه إرهابي، أي تورط في محاولة الانقلاب التي أدت إلى حملات تطهير واسعة النطاق في الجيش وجهاز الخدمة المدنية والهيئة القضائية والمدارس والجامعات.

وقال المسؤول الأميركي الذي تحدث شريطة عدم نشر اسمه: «عرض مسؤولون أميركيون من بينهم ممثلون لوزارتي العدل والخارجية التشاور مع الحكومة التركية». وأضاف: «يمكننا أن نؤكد أن وفدا يضم ممثلين لوزارتي العدل والخارجية سيزور تركيا» لكنه امتنع عن ذكر موعد للزيارة. وقالت وكالة أنباء بلومبرج أمس الأول إن وزارة العدل الأميركية سترسل وفدا إلى تركيا في الأيام المقبلة لمتابعة الاتهامات بحق جولن.

من جانبه، أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم أمس أن الولايات المتحدة هي «شريكنا الاستراتيجي وليست عدونا»، داعياً إلى إزالة التشنجات في وقت تشهد العلاقات توترا بعد طلب أنقرة تسليم جولن.

وقال يلديريم في مؤتمر صحفي «يمكن أن تكون هناك تقلبات في العلاقات بين البلدين» لكن «علينا إزالة ما يتسبب في تدهور علاقاتنا» في إشارة إلى الخلاف حول تسليم جولن الذي سيكون في صلب المباحثات التي سيجريها الأسبوع المقبل في أنقرة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، وهو أكبر مسؤول غربي يزور تركيا منذ الانقلاب الفاشل. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا