• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

روّاد المُستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 أغسطس 2016

روّاد الاستدامة الحلقة الشبابية التي عقدتها وزارة التغيُر المُناخي في إمارة الشارقة بحضور الدكتور ثاني الزيودي وزير التغيُر المناخي باستضافة مجموعة من الشباب ليكونوا جُزءاً من الحدث وجُزءاً من التغيير الذي تسعى إليه الوزارة من زيادة وعي وحث حول أهمية البيئة والاستدامة وأهمية الحفاظ عليها. بالنظر لمفهوم الاستدامة فهو التنوع والتجدُد مع مرور الوقت والحفاظ على الحياة البيئية لأطول وقت بما يخدم الأجيال القادمة ويضمن البيئة المُتجددة المُسخرة لخدمة الإنسان. ولأن الحفاظ على البيئة يتطلبُ جُهداً جماعياً فإن هذه الجلسة استقت أفكارها ونمت بوجود الشباب الإماراتيّ الذي حضر بكُل طاقته وأفكاره الغنيَّة ليُقدم ما لديه، ويُسخّر إبداعهُ وإمكاناتهِ في خدمة البيئة، وهو الدور المهم الذي حرصت قيادتنا الرشيدة على تفعيله، حيثُ الإنصات لأفكار الشباب والاستفادة منها بما يضمن الحياة الكريمة للأجيال القادمة وبما يُقدم الاهتمام الكامل للبيئة كجُزء من هذه الحياة الكريمة، من الآثار الإيجابية التي تحققت كنتيجة لحضور فئة الشباب هذه الجلسة ما عبّرت عنهُ أصغر مُخترعة إماراتية «فاطمة الكعبي» بتعُهدها بتسخير مُخترعاتها فيما يخدمْ البيئة كما تعهدت وزيرة الشباب التي تُعتبر قدوة يحتذي بها شباب الإمارات بقولها أنا أتعهد بالحفاظ على البيئة ما يُقدّم لنا صورةً لرواد المُستقبل الساعينَ بجهودهم وإبداعاتهم المتنوعة ليخدموا بها البيئة.

الدوَل الواعية والمُتقدمة هي التي استثمرت البيئة وبحثت عن سُبُل الاستدامة، باذلةً الجهود الجماعية بتوعية الأفراد حول أهمية الحفاظ عليها كمسؤوليةٍ فردية، تترتبُ نتائجها على الجميع.

نوف سالم - العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا