• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

«اقتصادية دبي» تستقبل شكاوى المستهلكين باللغة الصينية عبر تطبيق «wechat»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 يوليو 2017

دبي(الاتحاد)

‬أطلق ‬قطاع ‬الرقابة ‬التجارية ‬وحماية ‬المستهلك ‬في ‬اقتصادية، ‬منصته ‬الذكية ‬عبر ‬تطبيق «‬wechat»‬، ‬وذلك ‬بهدف ‬التواصل ‬مع ‬السياح ‬والمقيمين ‬من ‬الجالية ‬الصينية، ‬وذلك ‬من ‬خلال ‬تخصيص ‬متحدث ‬باللغة ‬الصينية ‬لاستقبال ‬شكاوى ‬واستفسارات ‬المستهلكين ‬من ‬المتسوقين ‬في ‬مختلف ‬مناطق ‬إمارة ‬دبي.

‬وتهدف ‬هذه ‬الخطوة ‬إلى ‬رفع ‬مستوى ‬الخدمة ‬والجودة ‬المقدمة ‬للمستهلكين، ‬وبالأخص ‬الجالية ‬الصينية ‬التي ‬تشكل ‬شريحة ‬كبيرة ‬من ‬السياح، ‬وكذلك ‬المقيمون ‬على ‬أرض ‬إمارة ‬دبي ‬ودولة ‬الإمارات ‬على ‬وجه ‬العموم، وقال محمد لوتاه، المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي: «تعتبر اقتصادية دبي الجهة الحكومية على مستوى دولة الإمارات، التي تخصص منصة ذكية للتواصل مع الجالية الصينية عبر قنوات الاجتماعية. تهدف هذه المبادرة إلى تعزيز حماية زوار ومقيمي إمارة دبي من الصينيي، ورفع مستويات ثقة المستهلكين من مختلف الجنسيات بالبيئة الاقتصادية في إمارة دبي، مما يضمن رفع مستوى الأداء والحيادية في عمليات البيع والشراء الخاصة بهم، ويسهم بالتالي في زيادة الثقة وضمان حفظ الحقوق عند القيام بأي عملية شرائية».

وأضاف: «تشكل هذه المبادرة، إضافة نوعية لقنوات التواصل التي يمتلكها قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك والعديد من قنوات التواصل مع المستهلكين، سواء كان ذلك من خلال: وسائل التواصل الاجتماعي «تويتر، إنستغرام»، ومن خلال الوسائل التقليدية مثل البريد الإلكتروني أو خدمة الاتصال بـ «أهلا دبي» 600545555. تضمن هذه المبادرة سهولة وصول الجمهور الصيني إلينا، وخاصة زوار دبي والمقيمين فيها، مما يعزز دورنا في حماية حقوقهم خلال فترة وجودهم في إمارة دبي، أو خارج الدولة في حال قاموا بأي عملية شرائية».

وأكد لوتاه أن هذه المبادرة تلعب دوراً حيوياً في تعزيز ثقة الجالية الصينية بالسوق المحلي وتجارة التجزئة في إمارة دبي، وبأن هناك جهة تضمن حقوقهم، مشيراً إلى أن هذه المبادرة تدعم القوة الشرائية في أسواق التجزئة، مما يسهم في رفع مستوى الخدمة والجودة المقدمة للمستهلكين، وبالتالي تعزيز الحركة الاقتصادية والتعاملات التجارية في دولة الإمارات العربية المتحدة ودبي بشكل خاص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا