• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«أف بي آي» يتحسب لـ«11 سبتمبر» أخرى انطلاقاً من سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مايو 2014

أعلن جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي «اف بي آي» أنه «مصمم» على عدم السماح لأي اعتداءات شبيهة بـ11 سبتمبر بأن تنفذ على خلفية النزاع في سوريا، وذلك مع تزايد عدد الأجانب الذين يتوجهون للقتال مع الجماعات المتطرفة المنتشرة بهذه البلاد المضطربة. وقارن كومي النزاع في سوريا بالحرب في أفغانستان في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي عندما شكل المقاتلون بعد ذلك تنظيم «القاعدة» وأعلنوا الحرب على الولايات المتحدة مما أدى لاحقاً إلى اعتداءات 11 سبتمبر 2001. وقال أمام صحفيين في مقر الإف بي آي أمس الأول، «كلنا نتذكر الخط الذي سارت عليه الأمور في أفغانستان من الثمانينيات والتسعينيات إلى 11 سبتمبر». ونلاحظ النمط نفسه في سوريا لكن أسوأ بكثير». وأشار كومي إلى الميل المتزايد لعشرات الأميركيين وآلاف الأوروبيين الذين يسافرون إلى سوريا للمشاركة في المعارك. وأضاف أن المشكلة «تزداد سوءاً لأنه ومع مرور الوقت، المزيد من الأشخاص يسافرون إلى هناك من هنا ومن كل أنحاء العالم» للقتال. وقال «هناك آلاف وآلاف من المقاتلين الأجانب في سوريا وهذا موضوع اركز عليه... وأيضا نظرائي الأوروبيون وجميعنا قلقون». وتوقع كومي «خروج المقاتلين في مرحلة ما من سوريا.. ولن نسمح بأن يشكل ما يحصل اليوم في سوريا نواة لاعتداءات 11 سبتمبر مستقبلية». (واشنطن -أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا