• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

أولياء أمور وتربويون ثمنوا توجيهات القيادة بتطويرها

«الأنشطة الصيفية».. دروس بناء الشخصية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 أغسطس 2016

محسن البوشي، عمر الحلاوي (العين)

ثمن أولياء أمور وتربويون، توجيهات القيادة الرشيدة بتطوير الأنشطة الصيفية الموجهة للطلبة بما يسهم في تنمية وتطوير مهاراتهم وقدراتهم التربوية والعلمية والثقافية، مؤكدين أن هذه التوجيهات تعكس في جوهرها مدى اهتمام القيادة بعملية بناء المواطن باعتباره الثروة الحقيقية للوطن.

واعتبر أولياء أمور، أن اهتمام القيادة الرشيدة بتربية النشء ووضعها ضمن الأولويات، وفق برامج وتوجيهات ومبادرات ظلت القيادة تطلقها بشكل مستمر، وجدت ارتياحاً كبيراً لأنها تؤكد أن أولادهم في أياد أمينة، وأن الدولة تجتهد عبر مؤسساتها التربوية والتعليمية لتوفير البيئة الجيدة لتنمو البذرة الأخلاقية والتربوية لجيل المستقبل.

وأكد بخيت سويدان النعيمي أن تطوير برامج وفعاليات الأنشطة الصيفية الموجهة إلى الطلاب والطالبات، يهدف للارتقاء بمستوى الأبناء علمياً وثقافياً وتربوياً، باعتبار المواطن هو الثروة الحقيقية للوطن، ويمثل محوراً أساسياً لعملية التنمية والبناء وفقاً للنهج الطيب للمؤسس والباني المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي جعل من عملية بناء الإنسان أولوية قصوى.

وأضاف أن توجيهات القيادة الرشيدة بإعادة صياغة البرامج والأنشطة الصيفية وتوجيهها بما يمكن من تفعيل جهود تطوير مهارات وقدرات الأبناء الطلبة وتنمية معارفهم ومواهبهم، تعكس مدى الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة لبرامج وخطط واستراتيجيات التربية والتنشئة، بحيث تتوافق مع أرقى المعايير العالمية المعتمدة، وقيم وعادات وتقاليد مجتمع الإمارات، وتتسق مع طموحات القيادة الرشيدة في تتويج تلك النهضة الحضارية الكبيرة التي حققتها دولة الإمارات، وتعزيز قدراتها التنافسية في كل المجالات.

من جهته، قال الشيخ سالم بن ركاض العامري، إن تطوير البرامج والأنشطة الصيفية الموجهة للأبناء من الطلاب والطالبات لتطوير وتنمية قدراتهم وإمكانياتهم تلبية للطموحات جاء في توقيته، مع بداية عام دراسي جديد، مشيراً إلى أن تطوير وتنمية مهارات الأبناء في المرحلة السنية المبكرة، يمثل أهمية كبيرة تتضاعف بالنسبة للبنات لإتاحة الفرصة لهن لممارسة الأنشطة والبرامج الثقافية والاجتماعية والرياضية المفيدة، وتدريبهن على كيفية استغلال أوقات فراغهن فيما يحقق المصلحة العامة، ويجلب النفع لهن ولمجتمعهن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض