• الجمعة 27 شوال 1438هـ - 21 يوليو 2017م

ثالث وجهة العام الجاري

«طيران الإمارات» تتوسع في الشرق الأقصى برحلة يومية إلى كمبوديا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 يوليو 2017

فنوم بنه (أحمد مصطفى العملة)

بوصول الرحلة «ئي كيه 388» إلى مطار فنوم بنه بكمبوديا أمس الأول، تكون طيران الإمارات قد دشنت وجهتها الثالثة خلال العام الحالي، بعد رحلتيها الجديدتين إلى نيوآرك (عبر أثينا)، وزغرب اللتين أطلقتهما اعتبارا من مارس ويونيو الماضيين على التوالي.

وبذلك يصل حجم شبكة محطات طيران الإمارات إلى 156 محطة في 83 دولة، من بينها 16 محطة للشحن فقط في الولايات المتحدة وأوروبا وأفريقيا وآسيا وأميركا الوسطى.

كما يصل حجم أسطولها الجوي إلى 259 طائرة (إيرباص A380-800، وبوينج بطرازتها المختلفة). ويشمل هذا الأسطول 15 شركة شحن، بالإضافة إلى 216 طائرة تحت الطلب قيمتها 108 مليارات دولار.

وتعد العاصمة الكمبودية فنوم بنه أحدث وجهات طيران الإمارات وخطوة جديدة في إطار استراتيجيتها لربط أوروبا بالشرق الأقصى عبر دبي، وربط مدن آسيا المهمة ببعضها البعض.فالرحلة اليومية الجديدة التي بدأت مع مطلع الشهر، تنطلق يوميا الساعة 9:15 صباحا، وتصل إلى مطار يانجون عاصمة ماينمار في الساعة 5:25 مساءً، ثم تقلع من هناك باتجاه فنوم بنه في الساعة 6:55 مساءً لتصلها في الساعة 9:25 ليلاً.

ويتيح توقيت إقلاع رحلة «ئي كيه 388» من دبي أمام الركاب القادمين من وجهات أوروبية عديدة، مثل باريس ولندن وفرانكفورت، «إمكانية مواصلة سفرهم بسهولة وسرعة»، بحسب بيان للشركة. أما رحلة العودة، فسوف تقلع من مطار فنوم بنه في الساعة 11:10 ليلاً، لتحط في مطار دبي الدولي في الساعة 5:40 صباح اليوم التالي بعد توقف قصير في يانغون. في الوقت نفسه، قامت طيران الإمارات تسيير خط جوي بين دبي وهانوي، بالتزامن مع رحلتها الجديدة إلى فنوم بنه عبر يانغون. وتلبي الرحلة الجديدة للعاصمة الكمبودية طلبا متزايدا على مدينتين سريعتي النمو، كما أنها تستهدف منطقة تستقطب اهتماما متصاعدا من السياح الذين يقبلون على زيارة مراكز أثرية مهمة مثل موقع التراث العالمي «أنجكور وات» القريب من مدينة «سيم ريب». ويتوقع أن يرتفع عدد السياح الذين يزورون كمبوديا إلى 8 ملايين سائح سنوياً بحلول عام 2020، من 4.7 مليون عام 2015. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا