• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

سنة أولى محترفين

بالروح .. «البرتقالي» ثامناً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 مايو 2018

عماد النمر (عجمان)

رغم أن عجمان عانى قلة خبرة لاعبيه المواطنين، وضعف مردود الأجانب، والإصابات العديدة التي لحقت بالعديد من اللاعبين، وأبعدتهم عن صفوف الفريق، إلا أن المحصلة الأخيرة كانت جيدة، بعدما احتل المركز الثامن في جدول الترتيب بعدما ضمن البقاء قبل أربعة أسابيع من نهاية الدوري، بعد أن نجح الفريق في الاعتماد على الروح القتالية العالية لتعويض نقص الخبرات.

ولم تكن سنة أولى محترفين لفريق عجمان سهلة أو يسيرة، بل كانت حافلة بالعقبات والصعوبات، فقطار المحترفين يحتاج إلى تجهيزات وأدوات لم تتوافر بصورة مثالية لدى الفريق الصاعد حديثا لدوري الأضواء والشهرة، حيث افتقد البرتقالي خبرة التعامل مع المحترفين، وتلقى أربع خسائر مؤلمة وموجعة في البداية، ما جعل النقاد يرشحون الفريق كأول الهابطين، بسبب سوء النتائج، رغم أن عجمان لم يكن بالفريق السيئ خلال المباريات التي خسرها، كونه قدم مستويات جيدة، وكان نداً قوياً للجزيرة وشباب الأهلي والعين، إلا أن خبرة لاعبيه لم تسعفهم في تحقيق نتيجة إيجابية، وتوقع الكثيرون إقالة مدرب الفريق أيمن الرمادي عقب الخسارة الرابعة على التوالي، إلا أن الإدارة البرتقالية أظهرت رابطة جأش قوية، ودعمت الفريق، وجددت الثقة بالجهاز الفني واللاعبين، واختارت الاستقرار على التسرع في التغييرات، وأكدت للجميع أن الهدف ليس المنافسة بل البقاء في دوري المحترفين، بعدها انطلق الفريق بصورة جيدة، وحقق الفوز على النصر والإمارات تواليا، ما منحه دفعة لمواصلة مشواره بصورة إيجابية.

محمد هلال: «النصر».. نقطة الانطلاق

أوضح محمد هلال نجم عجمان، أن الفوز على النصر في الأسبوع الخامس، كانت نقطة التحول الإيجابية في مشوار الفريق، التي أعطت المزيد من الثقة للاعبي الفريق في الظهور بصورة جيدة، وبهذا الفوز تجاوز عجمان عقبة الخسائر المتتالية التي كادت تعصف به بداية الدوري، وقال لقد حققنا طموح الإدارة بالبقاء في دوري المحترفين، ونجحنا في الابتعاد ع دوامة الهبوط مبكرا، بعدما حسمنا موقفنا قبل النهاية بعدة أسابيع، وكنا بعد تأمين البقاء نطمح في الوصول إلى المركز السادس على الأقل بختام الموسم، لكن حدث نوع من التراخي في الأسابيع الأخيرة بالخسارة من الوصل وحتا.

وأكد أن حكمة الإدارة وحفاظها على استقرار الفريق بعد خسائر البداية كان له أثر إيجابي كبير، فقد توقع الجميع أن يواصل الفريق مسلسل الخسائر، لكن التعامل الإداري كان له مفعول جيد في تصحيح أوضاع الفريق، الذي عاد من جديد وأظهر صورة رائعة أشاد بها الجميع، بعدما قدم البرتقالي الأداء الأفضل حتى في المباريات التي خسرها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا