• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أثارت أعمال العنف أيضاً غضب الجنوب أفريقيين الذين شارك منهم نحو عشرة آلاف في مسيرة مناهضة للخوف من الأجانب في شوارع «ديربان»

استهداف الأجانب يضرب «أمة قوس قزح»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 أبريل 2015

الدول الأفريقية التي ساعدت في مكافحة سياسة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا غاضبة من شقيقتها الجنوبية، بعد أن هاجمت حشود من الغوغاء مراراً الأجانب، ونهبت متاجرهم هناك. ولقي خمسة أشخاص على الأقل حتفهم في اشتباكات في مدينة ديربان في شرق البلاد وجوهانسبرج ومدن أخرى منذ الأسبوع الماضي، بينما فر آلاف الأشخاص من منازلهم. والعنف يحرج حزب «المؤتمر الوطني الأفريقي» الحاكم الذي لجأ أعضاؤه إلى دول أخرى في القارة قبل إنهاء حكم الأقلية البيضاء عام 1994. وأثار العنف إدانة من حكومات امتدت من غانا إلى مالاوي واحتجاجات في نيجيريا وزيمبابوي ومطالبات من الاتحاد الأفريقي بأن تتعامل جنوب أفريقيا بحزم لمنع الهجمات. وذكرت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) التي تضم 16 دولة في بيان يوم الجمعة أنها تأسف لأن الشعوب التي ضحت بلادها «لمساعدة الجنوب أفريقيين في مكافحة سياسة الفصل العنصري والتصدي لها والقضاء عليها يعتبرون اليوم غرباء، ويهاجمون حتى الموت بمثل هذه الطريقة البربرية». وفي مقابلة عبر الهاتف من العاصمة هراري، طالب وزير الإعلام الزيمبابوي «جوناثان مويو» جنوب أفريقيا بأن تحمي أرواح ومصادر أرزاق إخوانها الأفارقة من زيمبابوي ومن مناطق أخرى في القارة، وأن تتصدي على الفور لأعمال العنصرية والخوف من الأجانب. وذكر وزير الإعلام المالاوي «كوندواني ناكهوموا» أن بلاده استأجرت حافلات لنقل مواطنيها المغتربين، ولام حكومة جنوب أفريقيا على تقاعسها عن التصدي للعنف. وأدان أيضاً «باتريك جاسبارد» السفير الأميركي في جنوب أفريقيا والاتحاد الأفريقي الهجمات،وتقدمت الصين بشكوى رسمية إلى حكومة جنوب أفريقيا بشأن الهجمات التي استهدفت مواطنيها. وأثارت أعمال العنف أيضاً غضب الجنوب أفريقيين الذين شارك منهم نحو عشرة آلاف في مسيرة مناهضة للخوف من الأجانب في شوارع «ديربان» يوم الخميس الماضي.

ونظم احتجاج أصغر أمام بوابات البرلمان في «كيب تاون»، ودعا الرئيس «جاكوب زوما»، الذي قضى سنوات لاجئاً في موزمبيق وسوازيلاند إلى التزام ضبط النفس، وكرر دعوته في كلمة أمام البرلمان.

وأكد أن «الهجمات تنتهك كل القيم التي تمثلها جنوب أفريقيا..ولا يوجد إحباط أو غضب مهما بلغ قدره أن يبرر الهجمات على الأجانب»، وذكر بيان بالبريد الإلكتروني لمؤسسة كبير الأساقفة «ديزموند توتو» الحائز جائزة نوبل للسلام يوم الخميس الماضي «انحدرت أمتنا قوس قزح التي ملأت العالم بالأمل إلى شبح سيتصدر الأنباء على الأرجح بأمور أقرب إلى الخزي منها إلى المجد الذي كان علامة على انتقالنا إلى الديمقراطية بقيادة نيلسون مانديلا....نسيج امتنا ينهار تماما».

وحذر «جيف راديبي» المسؤول البارز في رئاسة جنوب أفريقيا من أن الهجمات ستكون لها عواقب بعيدة الأثر على اقتصاد البلاد وعلاقاتها بدول أفريقيا وبقية العالم.

وصرح في مؤتمر صحفي في العاصمة بريتوريا «الشركات الجنوب أفريقية التي تدير أنشطة اقتصادية ناجحة في القارة، وتساعد في دعم عائداتنا وتدعم اقتصادنا قد تعاني مصيراً مشابهاً». وينظر بعض الجنوب أفريقيين الفقراء إلى الصوماليين والإثيوبيين والمالاويين والباكستانيين كمنافسين لهم في فرص العمل والاستثمار في بلد يعاني نسبة بطالة تبلغ 24 في المئة ويعيش خمس سكانه البالغ عددهم 54 مليوناً على أقل من 335 رانداً (28 دولاراً) في الشهر.

وذكر «ادريان ادواردس» المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مؤتمر صحفي في جنيف يوم الجمعة الماضي، أن أكثر من خمسة آلاف شخص فروا من أعمال العنف في مقاطعة «كوازولو ناتال»، ولجؤوا إلى أربعة مخيمات، بينما أقام كثيرون آخرون في مساجد وكنائس ومبان أخرى. وتقول المفوضية، إن جنوب أفريقيا تستضيف نحو 65 ألف لاجئ، و295 ألف شخص يطلبون حق اللجوء إليها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا