• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أشادت بدور الفعالية في دعم الصداقة

لجنة «يوم الإمارات» بالنمسا تكرم عمدة باد هوف جستاين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 أغسطس 2016

باد هوف جستاين (النمسا) (الاتحاد)

كرمت اللجنة المنظمة ليوم الإمارات في بلدة باد هوف جستاين النمساوية، معالي فريتز زيتنج، عمدة البلدة والمسؤولين فيها على تعاونهم الكبير في إقامة الفعالية وترحيبهم السنوي بها وتسهيلهم إجراءات الاحتفال حتى تحقق النجاح الكبير. جاء ذلك خلال حفل الغداء الذي أقامته أمس اللجنة في البلدة، بحضور العمدة ومسؤول البلدية في البلدة، وشهدها من طرف اللجنة محمد جمعة العتيبة وعبدالرحمن عبدالله مظفر وعبدالله محمد الشحي، إضافة إلى عدد من المسؤولين النمساويين، وعدد من المشاركين في الاحتفال من سياح الإمارات في البلدة.

تعاون وصداقة

وألقى العمدة خلال حفل الغداء كلمة قال فيها «بالنسبة إليّ كعمدة باد هوف جستاين، لا بد أن أقول كلمة بمناسبة مغادرة معظم أصدقائنا الإماراتيين وعودتهم للإمارات، متمنين عودتهم مجدداً وأن يقبلوا صداقتنا، ومتمنين لهم ولدولة الإمارات العربية المتحدة الصديقة كل تقدم وازدهار في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، وأن تستمر صداقتنا ونحن نشعر بالفرح والسعادة خلال وجودكم معنا في النمسا بشكل عام وفي باد هوف جستاين، بشكل خاص، وشكراً لقدومكم وزيارتكم للنمسا، متمنين أن تتكرر هذه الزيارات».

وتوجه بالشكر إلى اللجنة المنظمة والسياح الإماراتيين في البلدة، وجهودهم في تعزيز أواصر التعاون والصداقة بين شعبي البلدين الصديقين في ظل القيادة الرشيدة للبلدين، وأثنى على جهود السياح الإماراتيين في إقامة اليوم الإماراتي للسنة الثانية تحت شعار «معاً من أجل السلام» والذي عرف الشعب النمساوي وسياح البلدة بالعادات والتقاليد ومعالم النهضة وتاريخ الإمارات

مبادرات ناجحة

من ناحيته وجه عبدالرحمن عبدالله مظفر، عضو اللجنة، كلمة شكر فيها عمدة المدينة والمسؤولين فيها على ترحيبهم وتعاونهم الكبير في إقامة يوم الإمارات للسنة الثانية، مؤكداً حرص اللجنة والسياح على استدامة هذه الفعالية بما يجسد علاقات الصداقة بين البلدين.

وقال مظفر «المبادرة عكست التقارب والتآلف بين الشعبين الإماراتي والنمساوي، وأقيمت فعالية اليوم الإماراتي هذا العام تحت شعار «معاً من أجل السلام» وجاءت بهدف إظهار ما يتمتع به أبناء الوطن من تسامح وتعايش في سلام مع الآخر والذي يعكسه وجود أكثر من 200 جنسية على أرض الدولة»، وأكد أن مثل هذه المبادرات الناجحة تحقق التقارب بين أبناء الإمارات وأصدقائهم النمساويين، وأدت إلى اهتمام أبناء الشعب النمساوي بالعادات والتقاليد الإماراتية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا