• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

فضية «فتى اسباير» لم ترضِ الطموحات

القوى القطرية تتراجع رغم الإعداد الجيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 أغسطس 2016

الدوحة (أ ف ب)

رغم الاحتفالات القطرية بفوز «فتى اسباير» معتز عيسى برشم بالميدالية الفضية في الوثب العالي في أولمبياد «ريو 2016»، فإن فرحة الفوز هذه لم تمحُ الأسئلة والاستفسارات عن الأسباب التي جعلت من معتز «استثناء» في تحقيق الإنجاز الأولمبي الفريد لدولة قطر.

كانت قطر تعول بشكل أساسي على ألعاب القوى لرفع غلة الميداليات التي تحققت سابقاً في «أم الألعاب» عبر محمد سليمان «برونزية 1500 متر في أولمبياد برشلونة 1992»، وبرشم نفسه «برونزية الوثب العالي في أولمبياد لندن 2012»، لكن الحسابات اختلفت كثيراً.

وشاركت قطر في أولمبياد ريو بـ 6 رياضيين هم: معتز برشم ومحمد القرني وأشرف الصيفي وعبد الإله هارون وفيمي سيون ومصعب بله.

وتنظر قطر بعين الاهتمام إلى ألعاب القوى، خصوصاً أن الدوحة ستستضيف عام 2019 بطولة العالم بعد تفوقها على مدينة برشلونة الإسبانية ومدينة يوجين الأميركية التي تعد مقر ألعاب القوى في الولايات المتحدة.

دحلان الحمد نائب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى ورئيس الاتحادين القطري والآسيوي الذي قام بنفسه بتقليد البطل معتز برشم بالفضية مع الكندي ديريك دروين صاحب الذهبية والأوكراني بوجدان بوندارنكو الحاصل على البرونزية، أطلق من ريو سلسلة من التصريحات التي تؤكد أن ثمة خللاً ما أدى إلى هذه النتائج. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا