• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الغيابات تعصف بالملكي

الريال يبدأ مشواره في «الليجا» من سوسيداد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 أغسطس 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

يبدأ ريال مدريد الإسباني مشوار المنافسة على لقب الليجا الإسباني اليوم، عندما يحل ضيفاً على ريال سوسيداد على ملعب انويتا بسوسيداد، برغبة البداية المثالية للمدرب الفرنسي زين الدين زيدان الذي يعيش عامه الثاني بقيادة النادي الملكي، بطموحات تحقيق بطولة الدوري هذا العام، وتحقيق رقم جديد بالنسبة إليه بعد التتويج مع الفريق كلاعب والآن كمدرب.

ويعلن النجم الإسباني الفارو موراتا عودته الرسمية من بوابة المباراة الافتتاحية، النجم الشاب الذي غاب عن الفريق الملكي لموسمين، عندما خاضهما في صفوف يوفنتوس الإيطالي غير أن المستوى المتميز الذي قدمه في صفوف السيدة العجوز أجبر مسؤولي ريال مدريد على تفعيل الشرط الجزائي الخاص باللاعب، وإعادته مرة أخرى إلى البيرنابيو، حيث تنتظره الجماهير بشدة لتقديم ماهو مطلوب منه في مركز رأس الحربة لكونه المهاجم الأول وفقاً لنجوميته الكبيرة خلال السنوات الماضية، إضافة إلى أنه يعتبر المهاجم الإسباني رقم واحد في صفوف الماتدور بعد الأداء الجيد الذي قدمه في بطولة اليورو الأخيرة.

وفي الوقت ذاته، فإن الإصابة التي تعرض لها المهاجم موراتا خلال التدريبات البدنية في الصالة الرياضية، يمكن أن تحرمه من المشاركة رغم تأكيدات وجوده في اللقاء، ولا ينتظر الريال أي غياب آخر نظراً للأسماء الكبيرة الغائبة عن المباراة كالحارس نافاس والمدافع بيبي وكوينتراو.

وتنتظر جماهير الريال عودة النجم البرتغالي بطل أوروبا في العام الماضي مع الفريق ومنتخب بلاده كريستيانو رونالدو بعد تعافيه من الإصابة وعودته مرة أخرى إلى التدريبات، رونالدو سيعمل على إكمال جاهزيته في الأيام القادمة ليكون جاهزاً بالجولة الثانية من الليجا، خصوصاً بعد عودة بيل إلى التدريب الجماعي وجاهزيته للقاء.

ولم يبدِ زيدان أي تخوف من غياب النجمين في السابق وقبل مباراة السوبر الأوروبي الذي توج بلقبها على حساب أشبيلية على الرغم من الغيابات الكبيرة التي كان يعاني منها، في ظل تألق الشباب الذين اعتمد عليهم المدرب كاسينسوا الذي من المرجح أن يعوض غياب رونالدو عن اللقاء.

في المقابل، يسعى ريال سوسيداد لإبطال فرحة النادي الملكي باللقب الأوروبي وانتفاضته بتكرار سيناريو مباراة الفريقين قبل عامين عندما تواجها في الظروف نفسها وعلى الملعب نفسه بالجولة الثانية، في المباراة التي انتهت لصالح سوسيداد 4-2، خصوصاً أن تشكيلة المدرب اوزيبيو لم تتغير كثيراً عن تلك المباراة.

وفي المباراة الثانية، يستضيف اتلتيكو مدريد فريق ديبورتيفوا الافيس على ملعب فيسنتي كالديرون بغياب أبرز نجومه انطوان جريزمان بسبب الإيقاف، وميجيل انخل مويا للإصابة، فيما ستكون المباراة فرصة لانطلاقة الفرنسي المتألق كيفن جاميرو القادم من إشبيلية، ومواطنه نيكو جايتان القادم من بنفيكا البرتغالي، ويسعى المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني للدخول بقوة في هذا الموسم والمنافسة على جميع الألقاب بعد أن صنع فريقاً قوياً لا يستهان به، ويصارع الكبار محلياً وأوروبياً.

وفي المباراة الثالثة، يستضيف سبورتينج خيخون فريق اتلتيك بيلباو على ملعب المولينون، ويأمل بيلباو في إكمال تحقيق نتائجه المتميزة على حساب خيخون في السنوات الأخيرة، حيث لم يتمكن خيخون من تحقيق الفوز على بيلباو في آخر 8 مباريات عندما تفوق عليه 2-1 في موسم 2008-2009.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا