• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

اهتمام عالمي بمبادرات «أدنوك» في التكرير والبتروكيماويات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 مايو 2018

أبوظبي(الاتحاد)

حظيت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» باهتمام كبير من جانب الشركاء المحتملين في المشاريع والمبادرات الجديدة، ضمن استراتيجيتها للنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات التي تم الإعلان عنها مؤخراً، خلال ملتقى الاستثمار في التكرير والبتروكيماويات.

وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها: «نحن مستمرون في العمل على تنفيذ توجيهات القيادة بتحقيق أقصى قيمة من كل برميل نفط ننتجه في كافة مراحل وجوانب الأعمال. وسيكون إنشاء منظومة متكاملة للتكرير والبتروكيماويات في الرويس دافعاً قوياً للنمو في هذا المجال الذي يعد واحداً من الركائز الأساسية لاستراتيجية أدنوك للنمو الذكي».

وأضاف: «ندرس حالياً مجموعة من الخيارات، بما في ذلك استقطاب شركاء استراتيجيين يشاركوننا رؤيتنا في تطوير أعمال جديدة من شأنها تسريع نمو مجمع الرويس».

وتابع: «تعد توسعة وتعزيز الطاقة التكريرية في الرويس، إلى جانب تطوير مجمّعين جديدين للمشتقات البتروكيماوية والصناعات التحويلية، من المبادرات الرئيسة التي تهدف إلى توسعة عمليات أدنوك في مجال التكرير والبتروكيماويات. وتتيح هذه المبادرات للقطاع الخاص المحلي والشركات العالمية فرصة للتعاون مع أدنوك في مرحلة الإنشاء، وأيضاً تحقيق عوائد اقتصادية مجزية، نتيجة التوسع في مختلف مراحل وجوانب البتروكيماويات. كما ستسهم هذه المبادرات في دفع عجلة التنمية والتنوع الاقتصادي في دولة الإمارات، وخلق فرص عمل متخصصة لذوي المهارات العالية، والمساهمة في نمو الناتج المحلي الإجمالي».

وتعمل أدنوك على تسريع النقلة النوعية التي تشهدها من خلال تنفيذ استراتيجيتها للتكرير والبتروكيماويات المتماشية مع استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي والتي تركز على زيادة العائد الاقتصادي والربحية في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، وتعزيز القيمة في مجال التكرير والبتروكيماويات، وضمان إمدادات اقتصادية ومستدامة من الغاز مدعومة بتعزيز التسويق الاستباقي المرن.

وستعمل أدنوك على إبرام شراكات بعيدة المدى في مجال التكرير والبتروكيماويات، موفرةً بذلك فرصاً مجدية في مختلف مراحل وجوانب القطاع أمام المستثمرين والشركاء. وأشاد بوب دادلي، الرئيس التنفيذي لشركة بي بي، بنموذج الشراكات الذي تطبقه أدنوك والفرص الاستثمارية التي يوفرها هذا النموذج قائلاً: «تعتبر أبوظبي من أهم شركائنا الاستراتيجيين ووجهةً ممتازة للاستثمار، حيث تمتلك دولة الإمارات موارد هيدروكربونية غزيرة تقوم بتصديرها، وهي تعمل الآن على تحسين استغلال هذه الموارد لتحقيق قيمة أكبر من كل برميل تنتجه وذلك بتحويله إلى منتجات أخرى وتصديرها. وهذا يبدو أمراً طبيعياً لأن أبوظبي تتمركز في موقع يتوسط حركة التجارة العالمية، ولديها الأفكار الطموحة التي ستمكنها من تنفيذ هذه المشاريع المخطط لها في مجال التكرير والبتروكيماويات».

وأعرب جون فلينت، الرئيس التنفيذي لمجموعة «إتش إس بي سي»، عن ثقته بأن برنامج أدنوك الجديد سيحقق آثاراً إيجابية ملموسة لدولة الإمارات، حيث قال: «إن النقلة النوعية التي تنفذها أدنوك تستقطب اهتماماً كبيراً من المستثمرين من حول العالم، وتعد دولة الإمارات من الأماكن المميزة للاستثمار في هذا الوقت؛ نظراً لطموحاتها الكبيرة وديناميكيتها وريادتها الواضحة».

وأشاد مارك غاريت، الرئيس التنفيذي لشركة بورياليس، الشريك النمساوي الرئيسي لأدنوك في مشروعها المشترك بروج، بالمزايا العديدة للشراكة مع أدنوك، قائلاً: «عندما نستثمر، نحرص على ضمان إمداداتٍ ثابتة وآمنة ومستقرة على المدى البعيد من المواد الأولية، إضافة إلى القدرة على الوصول إلى الأسواق، وتوظيف التكنولوجيا المتطورة وإمكانيات التمويل القوية، وفي أبوظبي وبالتعاون مع أدنوك استطعنا تحقيق كل هذه العوامل الحيوية والضامنة للنجاح».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا